Accessibility links

logo-print

اتهام طهران بإثارة القلاقل وإيران والكويت تتبادلان طرد ديبلوماسيين


قال وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل في حديث نشرته صحيفة الشرق الأوسط الأحد أن تصريحات وزير الخارجية الإيرانية علي اكبر صالحي حول نشر قوات درع الجزيرة في البحرين تخدم "إثارة الفتنة والقلاقل في المنطقة."

وأعرب الفيصل عن أسفه "لاستمرار السياسة الإيرانية في إعطاء نفسها الحق بالتدخل في شؤون المنطقة ودولها وانتهاك سيادتها واستقلالها"على حد قوله، معتبرا أن "حقائق التدخلات الإيرانية تظل اكبر من محاولات التزييف والمراوغة التي تمارسها إيران".

وتأتي تصريحات الوزير السعودي ردا على نظيره الإيراني الذي اعتبر أن دخول القوات السعودية إلى البحرين "ستكون له عواقب وخيمة" واتهم الرياض بـ"تأجيج الطائفية".

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قد اتهمت في الثالث من ابريل/نيسان إيران "بالتآمر على أمنها" و"بث الفتنة"، معربة عن القلق من "التدخل الإيراني السافر" في شؤون المنطقة، وذلك على خلفية الحركة الاحتجاجية في البحرين واكتشاف شبكة تجسس إيرانية في الكويت.

ورد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد على هذا الموقف بالقول انه أتى "بضغط من الولايات المتحدة وحلفائها"، وطالب بـ"رحيل القوات الأجنبية" من البحرين.

إيران تطرد دبلوماسيين كويتيين

على صعيد آخر، أفاد تلفزيون العالم الإيراني الذي يبث بالعربية نقلا عن "مصدر مطلع" الأحد بأن إيران طردت عددا من الدبلوماسيين كويتيين ردا على إجراء مماثل اتخذته الكويت.

ولم يعط المصدر أي توضيح على الفور حول عدد الدبلوماسيين الكويتيين الذين طردوا ولا تاريخ هذا الإجراء.

من جهته، أفاد موقع تلفزيون "برس-تي في" الناطق بالانكليزية على الانترنت وبدون تحديد مصادره، بأن إيران طردت مطلع الشهر الحالي ثلاثة دبلوماسيين كويتيين ردا على إجراء مماثل اتخذته الكويت.

وكان وزير الخارجية الكويتية قد أعلن في نهاية الشهر الماضي قرار طرد عدد غير محدد من الدبلوماسيين الإيرانيين المتهمين بالتآمر ضد امن الكويت.

وهذا القرار اتخذ بعدما حكمت محكمة كويتية بالإعدام على ثلاثة أشخاص بينهم إيرانيان بتهمة التجسس لحساب إيران، فيما نفت طهران أي علاقة لها بهذه القضية.

XS
SM
MD
LG