Accessibility links

logo-print

مواطنون في كربلاء يحملون الكتل السياسية مسؤولية التأخر في اختيار وزراء أمنيين



طالب مواطنون في كربلاء الكتل السياسية بترك خلافاتها جانبا والاهتمام أكثر بشؤون المواطنين، وحملوها مسؤولية التلكؤ الحاصل في اختيار الوزراء الأمنيين، فيما حذر بعض المهتمين من استمرار المحاصصة السياسية وما يرافقها من جدل وتجاذب بين الكتل، مؤكدين أن هذا الأمر سيترك آثارا سلبية على قناعات المواطنين بالعملية السياسية.

ودعا المواطنون الكتل السياسية إلى الانتهاء من ملف الوزارات الأمنية، معربين عن القلق جراء التأخر في حسم ملف هذه الوزارات.

وانتقد عدد آخر من المواطنين ما أسموه تهافت الكتل السياسية على تقاسم المناصب في الدولة، وقالوا إن سعي الكتل للحصول على أكبر قدر من المناصب هو ما يجعل تسمية الوزراء الأمنيين أمرا صعبا.

بدوره، حذر الكاتب الصحفي عبد الأمير الكناني مما دعا بتراجع ثقة المواطنين بالعملية السياسية، مبينا أن خلافات الكتل السياسية وصراعاتها من أهم الأسباب التي قد تؤدي إلى زعزعة ثقة المواطنين بالعملية السياسية.

يشار إلى أن آلاف المواطنين خرجوا في وقت سابق وفي مناطق عديدة من البلاد احتجاجا على المحاصصة السياسية، وللمطالبة بمكافحة الفساد والفقر.

تقرير مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:
XS
SM
MD
LG