Accessibility links

logo-print

نظام القذافي يوافق على اتفاق وقف إطلاق النار الذي عرضه الاتحاد الإفريقي


أعلن الرئيس الجنوب إفريقي جاكوب زوما الأحد أن نظام الرئيس الليبي معمر القذافي وافق على "خارطة الطريق" التي عرضها الاتحاد الإفريقي بهدف إيجاد مخرج سلمي للنزاع في ليبيا.

وقال زوما في تصريح مقتضب للصحافيين من مقر القذافي في باب العزيزية بطرابلس إن "وفد (القذافي) وافق على خارطة الطريقة مثلما عرضناها".

وأضاف: "سيتم تفصيل الحل المقترح في بيان" بدون أن يحدد متى سيصدر هذا البيان.

وقال إنه "في هذا البيان سيتم توجيه نداء إلى حلف شمال الأطلسي من أجل أن يوقف قصفه (في ليبيا) لإعطاء فرصة لوقف إطلاق نار".

وأوضح أنه سيغادر ليبيا مساء الأحد لارتباطه بـ"التزامات" أخرى، لكنه أشار إلى أن الاجتماع الذي استمر عدة ساعات بين الوفد الافريقي والنظام الليبي انتهى.

وقال إن أعضاء الوفد الافريقي الآخرين سيقضون الليل في طرابلس ويتوجهون الاثنين إلى بنغازي معقل الثوار الليبيين على مسافة ألف كلم شرق طرابلس لمحاولة إقناعهم بوقف القتال.

وتبدو هذه المهمة صعبة وقد رفض قادة الثوار أي وقف إطلاق نار يتضمن بقاء القذافي أو أبنائه في السلطة.

والقادة الأفارقة الذين وصلوا إلى ليبيا هم إلى جانب رئيس جنوب إفريقيا نظراؤه امادو توماني توري من مالي ومحمد ولد عبد العزيز من موريتانيا ودينيس ساسو نغيسو من الكونغو، إضافة إلى وزير خارجية أوغندا هنري اورييم اوكيلو.

وجدد وفد الاتحاد الإفريقي السبت تأكيده خلال توقفه في نواكشوط على أهداف مهمته المتمثلة في "وقف فوري لكل الأعمال العدائية" وإرسال مساعدة إنسانية وفتح حوار بين النظام والثوار.

قضية تنحي القذافي نوقشت

وقال مسؤول بالاتحاد الافريقي الاثنين إن قضية تنحي القذافي نوقشت خلال محادثات سلام في طرابلس.

وقال مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي رمضان العمامرة: "جرى بعض النقاش بشأن ذلك ولكن لا أستطيع التحدث عن ذلك. يتعين أن يبقى الأمر سريا. الأمر يعود للشعب الليبي في اختيار زعيمه بشكل ديمقراطي".

وأضاف أن خارطة الطريق للسلام تتضمن وقفا فوريا لإطلاق النار وتشجيع إجراء حوار وطني وحماية الرعايا الأجانب في ليبيا وتقديم المساعدات الإنسانية.

ضربات الناتو تساعد المعارضة على استعادة أجدابيا

وقد استعادت قوات المعارضة الليبية السيطرة على أجدابيا بعدما أجبرت قوات القذافي على التراجع الأحد، مستفيدة من الغارات الجوية التي شنتها قوات حلف شمال الأطلسي والتي تم خلالها تدمير 11 دبابة ومقتل 15 شخصا.

وقد أشاد الثوار بالضربات الجوية التي وجهها حلف الأطلسي لكتائب القذافي، والتي قالوا إنها أوقفت القصف القوي الذي شنته على المدينة، وساعدتهم في إبعاد الكتائب عن مدينة أجدابيا.

XS
SM
MD
LG