Accessibility links

logo-print

الجزائر تنفي مشاركة مرتزقة جزائريين في القتال في ليبيا


نفت الجزائر بشدة الأحد أية صلة لها بالعمليات القتالية التي يشارك فيها مرتزقة إلى جانب قوات القذافي في مواجهة الثوار في ليبيا.

وجاء ذلك بعد إعلان الثوار أسر 15 مرتزقا وقتل ثلاثة آخرين قالوا إنهم جزائريون.

وكان عبد الحفيظ غوقة الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني الانتقالي قد انتقد الجزائر واتهمها بالتواطؤ مع نظام القذافي ومد قواته بالوقود.

ويرى الصحافي الجزائري فيصل مطاوي أن موقف بلاده غير واضح بشأن الأحداث في ليبيا، ويضيف لـ"راديو سوا": "الموقف الجزائري حيال ليبيا منذ بدء الانتفاضة ما زال غير واضح. هل هذا مرتبط بمساعدة تقدمها السلطات الجزائرية للقذافي؟ سؤال يبقى مطروحا".

وقال مطاوي إن موقف بلاده من الأحداث في الجزائر يميل لصالح القذافي، وأضاف لـ"راديو سوا": "يبدو أن هناك ميول من قبل السلطة للقذافي لأننا لم نسمع أي تصريح بخصوص الاغتيالات والقصف للمدن من قبل قوات القذافي والجزائر كانت تحبذ الحل التفاوضي والسياسي".

وأشار مطاوي إلى أن السلطات الجزائرية ونظام القذافي يشتركان في استغلال تنظيم القاعدة مبررا مشتركا لما يحدث في المنطقة، وقال: "السلطات الجزائرية أخذت على عاتقها نفس التبريرات كأنها تريد أن تجد تفسيرا لما يحدث رغم أنه لا يوجد دليل واضح على وجود لتنظيم القاعدة في المغرب العربي. وزير الداخلية الجزائري ذهب إلى عين جزام ليعاود نفس الخطاب حول القاعدة".

XS
SM
MD
LG