Accessibility links

ليبرمان: وقف إطلاق النار ليس في مصلحة إسرائيل


أعلن وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان يوم الأثنين رفضه لأي اتفاق لوقف إطلاق النار مع حماس معتبرا أن مثل هذا الإجراء "ليس في مصلحة إسرائيل".

وقال ليبرمان في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية إن "الهدف يجب أن يكون إسقاط سلطة حماس وعودة الهدوء تعني القبول بحرب استنزاف تحدد خلالها حماس في أي وقت هناك تهدئة أو اشتعال للجبهة".

واعتبر ليبرمان أن "الهدف الذي وضعته إسرائيل من إعادة الهدوء خطأ فادح، لأن ذلك سيسمح لحماس بتعزيز قوتها على نموذج حزب الله"، على حد قوله.

واستبعد ليبرمان إثارة أزمة حكومية أو ترك الائتلاف الذي يتزعمه رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو.

واعتبر الوزير اليميني أنه بإمكان حزبه التأثير من الداخل أكثر بكثير مما بإمكانه إذا كان في صفوف المعارضة.

ويتعارض موقف ليبرمان مع موقف وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الذي أكد الأحد الاستعداد لوقف القصف على الجماعات المسلحة الفلسطينية إذا ما قامت الأخيرة بذلك.

وكانت ملامح هدنة بين حماس وإسرائيل قد بدأت ترتسم، حيث لم يقتل أي فلسطيني، لليوم الأول منذ الخميس الماضي، كما حدث تراجع كبير في عدد الصواريخ التي يتم إطلاقها من القطاع على جنوب إسرائيل.

يذكر أن 18 فلسطينيا نصفهم من المدنيين كانوا قد قتلوا فيما أطلق أكثر من 140 صاروخا من قطاع غزة باتجاه جنوب إسرائيل خلال قصف متبادل هو الأعنف بين الجانبين منذ نهاية عملية "الرصاص المصبوب" الإسرائيلية في قطاع غزة في يناير/ كانون الثاني عام 2009.

XS
SM
MD
LG