Accessibility links

بدء تطبيق قانون حظر النقاب في الأماكن العامة في فرنسا


أصبحت فرنسا اعتبارا من الاثنين البلد الأوروبي الأول الذي يمنع وضع النقاب والبرقع في الأماكن العامة. ويقدر عدد النساء اللواتي يضعن الحجاب أو البرقع بحوالي ألفي امرأة.

وبموجب القانون الذي تم تبنيه في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي فإن منع ارتداء النقاب الذي يغطي الوجه ماعدا العينين والبرقع الذي يغطي الوجه بكامله، أصبح معمما في كل الأماكن العامة المغلقة وغير المغلقة كالحدائق العامة والشواطئ والمحال التجارية ودور السينما والمطاعم والمسارح ووسائل النقل العام ومحطات القطار والحافلات والمطارات ودور البلديات والمستشفيات وقاعات الرياضة والمحاكم والمتاحف والمكتبات.

ويسمح بوضع النقاب والبرقع في المنازل والمؤسسات الخاصة وأماكن العبادة.

كما لا يسمح للسيدات المنقبات بموجب القانون قيادة السيارات وبالمقابل لا يحق لرجال الشرطة إجبارهن على رفع غطائهن أمامهم بل يتم اقتيادهن إلى مقر الشرطة حتى ينظر القاضي بالأمر.

ويفرض على من يخالف القانون من النساء دفع غرامة تتراوح بين 150 و30 ألفا يورو مع سنة سجن لكل من يجبرها على وضع البرقع.

احتجاج أمام نوتردام

وقد تجمعت أعداد كبيرة من السيدات أمام كاتدرائية نوتردام في العاصمة باريس في تحد لقرار حظر ارتداء النقاب.

وقالت إحدى المشاركات: "هذا هجوم على حرية الضمير وعلى حريتي الدينية وببساطة حريتي كإمرأة وذلك يعد هجوما على حياتي الخاصة".

وقالت سيدة أخرى: "سأواصل بإذن الله ارتداء هذا الزي، ولكن القرار كغيره يجد من يؤيده ومن يعارضه. فأنا لا أتفق مع تطبيق القرار في الشارع، ولكن ينبغي مراعاته في الأماكن العامة لأسباب أمنية. بيد أن من حقنا ممارسة ديننا في الشارع لأن ذلك من حقوقنا الديموقراطية".

وقد اعتقلت سيدتين كانتا ترتديان النقاب إضافة إلى أخريات ومسؤول من الداعين إلى التجمع أمام الكاتدرائية، وذلك لمشاركتهم في الاحتجاج الذي وصفته السلطات بأنه غير قانوني لأنه لم يحصل على ترخيص.

وأوضح مفوض الشرطة المكلف بالمحافظة على النظام العام أليكسيس مارسان لوكالة الصحافة الفرنسية "اليوم لم يتم توقيف هؤلاء الأشخاص بسبب ارتداء النقاب. بل تم بسبب عدم احترامهم إعلان التظاهرة".

وينبغي في فرنسا الإعلان مسبقا عن أي تظاهرة للحصول على ترخيص، وبغياب ذلك يتم منع التظاهرة تلقائيا.
XS
SM
MD
LG