Accessibility links

logo-print

بنيامين نتانياهو يدعو الاتحاد الأوروبي لمنع إرسال أسطول مساعدات إلى غزة


دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين الاتحاد الأوروبي إلى منع إرسال أسطول جديد من المساعدات إلى غزة واصفا هذه الخطوة بـ"الاستفزازية".

وقال نتانياهو "لقد تبلغنا بمحاولة لإرسال أسطول جديد إلى غزة بين نهاية مايو/ ايار ومطلع يونيو/ حزيران .هذا الأسطول ليس أسطول سلام بل هو استفزاز متعمد يرمي إلى تأجيج التوتر في هذه المنطقة من العالم".

وأضاف رئيس الوزراء خلال غداء في القدس مع سفراء الاتحاد الأوروبي "اعتقد انه من مصلحتنا المشتركة التحرك لوقف مثل هذا الأسطول".

نتانياهو ينفي وجود أزمة إنسانية في غزة وتابع "الذين يطمحون إلى السلام والهدوء يجب أن يفعلوا كل ما في وسعهم لمنع هذا الاستفزاز" مؤكدا أن لا أزمة إنسانية في غزة.

وأعرب نتانياهو عن استيائه من "اتهام إسرائيل بارتكاب جرائم حرب" في غزة عندما كانت تمارس فقط حقها في الدفاع عن النفس.

وفي الأول من ابريل/ نيسان طلب نتانياهو من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وقف الأسطول الذي ينوي الإبحار إلى قطاع غزة لكسر الحصار الإسرائيلي عنه.

وأكد نتانياهو لهذه المناسبة أن بين منظمي الأسطول الذي سيبحر إلى سواحل غزة الأسبوع المقبل "عناصر إسلامية متطرفة تريد تأجيج التوتر".

15 سفينة وناشطون من 25 دولة

وسيبحر الأسطول الذي يضم 15 سفينة على متنها ناشطون من 25 دولة في الذكرى الأولى للهجوم الذي شنته البحرية الإسرائيلية على أسطول مساعدات قتل خلاله تسعة أتراك قبالة غزة في المياه الإقليمية الدولية، بحسب المنظمين.

وكانت إدانات شديدة اللهجة صدرت اثر الهجوم الدامي الذي سمم العلاقات بين إسرائيل وتركيا.

واثر الضغوط الدولية خففت إسرائيل حصارها على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية حماس لكنها أبقت على حصار بحري صارم ومنعت التصدير وفرضت قيودا على تنقل الأشخاص من والى غزة.

دعوة لاستئناف المفاوضات

وجدد نتانياهو الاثنين دعوته السلطة الفلسطينية إلى استئناف مفاوضات السلام فورا والتي توقفت في 26 سبتمبر/أيلول بعد رفض إسرائيل تمديد تجميد الاستيطان.

من جهته أعرب سفير الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل اندرو ستاندلي مجددا "عن قلق الاتحاد الأوروبي من عدم إحراز تقدم في عملية السلام" معربا عن الأمل في "استمرار الهدوء النسبي الذي ساد غزة في الساعات الـ 24 الأخيرة" بعد دوامة جديدة من العنف.

هدوء يسود قطاع غزة

هذا وقد أبدى وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان معارضته لاتفاق وقف إطلاق نار بين إسرائيل وحركة حماس ووصفه بأنه خطأ فادح.

التفاصيل من نبهان خريشة مراسل "راديو سوا" في رام الله:
"اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان أن العمل على التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار مع حركة حماس خطأ فادح، وان على إسرائيل أن تنهي حكم الحركة في قطاع غزة.
وبعد يوم من الهدوء النسبي في القطاع قال ليبرمان أن حماس تستغل الهدوء لإعادة بناء قوتها القتالية لتستخدمها ضد إسرائيل.
وأضاف أن وقف إطلاق النار يتناقض مع المصالح القومية لإسرائيل.
من جانب آخر اعتبر مدير مكتب الصحافة الفلسطينية غسان الخطيب أن الجهود المبذولة للتوصل إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة هي في مصلحة الشعب الفلسطيني.

وكان القيادي في حركة حماس غازي حمد قد توجه إلى الإسرائيليين في مقابلة مع راديو إسرائيل باللغة العبرية بنداء لوقف إطلاق النار".
XS
SM
MD
LG