Accessibility links

logo-print

الوكالة اليابانية للأمن النووي ترفع مستوى حادث فوكوشيما إلى سبع درجات


رفعت الوكالة اليابانية للأمن النووي الثلاثاء إلى الحد الأقصى من سبع درجات مستوى الحادث النووي في محطة فوكوشيما على مقياس الأحداث النووية والإشعاعية، ما وضعه في نفس خطورة كارثة تشرنوبيل.

وأوضحت الوكالة أن مستوى انبعاث الإشعاعات النووية المسجلة منذ بدء الحادث النووي في فوكوشيما يوازي 10 بالمئة من مستوى الإشعاعات التي سجلت بعد كارثة تشرنوبيل.

وقال مسؤول في الوكالة "سوف نستمر في مراقبة الوضع"، مضيفا أن القرار النهائي لتصنيف هذا الحادث في المستوى 7 سيتخذ في وقت لاحق من قبل لجنة خبراء.

ويعني المستوى سبعة أن قذفا كبيرا للمواد الإشعاعية قد حصل مع تأثيرات كبيرة على الصحة والبيئة.

وتتراوح درجات أي حادث يقع في موقع نووي على هذا السلم الدولي بين صفر وسبع درجات، وهو الأعلى في حادث خطير مثل الذي وقع في تشرنوبيل بأوكرانيا في عام 1986.

وكانت وكالة الأمن النووي في اليابانية قد صنفت حتى الآن الحادث النووي في فوكوشيما بمستوى 5 درجات.

ويتطابق هذا الحادث مع حادث له انعكاسات واسعة مع أضرار جسيمة في قلب المفاعل، كما يتطابق أيضا مع قذف محدود للمواد الإشعاعية إلى الخارج.

ومن جهتها، صنفت وكالة الأمن النووي الفرنسية حادث فوكوشيما بمستوى 6 وهو مستوى حادث خطير.

هزة أرضية شرق طوكيو

من ناحية أخرى، وقعت هزة أرضية بقوة ست درجات وثلاثة أعشار من الدرجة الثلاثاء قبالة منطقة شيبا شرق طوكيو، وقد شعر بها سكان العاصمة حيث اهتزت الأبنية، ولم يُعلن عن أي إنذار لمد بحري، حسب ما أعلنت وكالة رصد الزلازل اليابانية اليوم.

وأعلن المعهد الجيوفيزيائي الأميركي أن عمق مركز الهزة 31 كيلومترا تحت المحيط الهادئ أي نسبيا قريبا من سطح المحيط موضحا بان الهزة الأرضية وقعت على بعد 77 كيلومترا من العاصمة اليابانية.

وقال احد خبراء الزلازل في اليابان لوسائل إعلام محلية إن الأمر يتعلق بهزة ارتدادية لزلزال بقوة تسع درجات وقع قبل شهر وأعقبه مد بحري.

وتوقف مترو الأنفاق على الفور بعد هزة الثلاثاء في منطقة طوكيو، وكذلك خدمات القطارات السريعة المتجهة إلى الشمال والوسط وإلى جزيرة هونشو، فيما أقفلت لبعض الوقت مدارج مطار ناريتا الدولي بطوكيو.

XS
SM
MD
LG