Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

انخفاض القشريات يهدد بانقراض طيور البطريق


أظهرت دراسة علمية أن انخفاض عدد القشريات التي تعتبر مصدر الغذاء الأساسي لطيور البطريق، يهدد هذا النوع من الطيور الذي يعاني كذلك بسبب تزايد الاحتباس المناخي بالإضافة إلى ذوبان الثلوج الذي يقلص من مساحة بيئتها الطبيعية.

وتناولت الدراسة التي تم نشرها في دورية الأكاديمية الوطنية الأميركية للعلوم "بناس" استنادا إلى أبحاث أجريت على مدار العقود الثلاثة الأخيرة، فصيلتين من طيور البطريق ذي الزناق "بيغوسيليس أنتركتيكوس" وبطريق آديلي "بيغوسيليس أديلياي"، اللتين تستهلكان القشريات ذاتها لكنهما تعيشان في أماكن مختلفة حيث تحاول الفصيلة الأولى تفادي الجليد فيما تقوم الأخرى بالبحث عنه.

وأظهرت الدراسة أن أعداد بطريق أديلي انخفضت خلال السنوات العشر الأخيرة بمعدل 2.9 بالمئة سنويا فيما انخفضت أعداد البطريق ذي الزناق بنسبة 4.3 بالمئة جراء انخفاض عدد القشريات في بيئتهما.

وذهبت الدراسة أبعد من ذلك إذ أكدت أن بعض مجموعات الطيور من الفصيلتين قد شهدت انخفاضا بنسبة 50 بالمئة خلال الفترة ذاتها.

وتتغذى هاتان الفصيلتان بشكل شبه حصري على القشريات الصغيرة "يوفاوساشيا" التي تشبه الروبيان وتعيش في أعماق المحيطات المتجمدة وتعد حلقة أساسية في السلسلة الغذائية لها.

وبسبب الاحتباس المناخي تقلصت أعداد "يوفاوساشيا" بحوالي 80 بالمئة في المحيط الأطلسي منذ سبعينات القرن الماضي.

وقال المعد الرئيسي لهذه الدراسة ويين ترايفلبيس الباحث في الوكالة الفدرالية الأميركية للمحيطات والجو، إنه "مهما كانت تفضيلات البطريق البيئية، فإننا نلاحظ انخفاضا كبيرا في هذه الطيور ترتبط خصوصا بتقلص مساحة البيئة الطبيعية لهذه القشريات التي تشكل غذاءها الأساسي" .

وتوقع الباحث أن يكون لخسارة قشريات يوفاوساشيا أثر كبير على كامل النظام البيئي في أنتركتيكا نتيجة لزيادة درجة حرارة الجو وليس فقط على طيور البطريق.
XS
SM
MD
LG