Accessibility links

logo-print

وزير السياحة يرى في دول الخليج الأمل الوحيد لإنجاح الموسم السياحي


قال وزير السياحة المصرية منير فخري عبد النور إن دول الخليج تعد الأمل الوحيد لإنعاش حركة السياحة خلال موسم الصيف المقبل في ظل الحرب التي تشهدها ليبيا والتوترات السياسية في سوريا وبعض الدول العربية.

وأوضح عبد النور خلال ندوة نظمتها جمعية الكتاب السياحيين أن هناك برنامجا إعلانيا خاصا بالسياحة العربية مع اقتراب موسم الصيف، مشيرا إلى اتخاذ عدة خطوات تهدف للتسويق وتنظيم الفعاليات التي تجذب السياح، مثل مهرجان فوانيس رمضان الذي أقيم بنجاح كبير العام الماضي وتضمن نشاطات ثقافية وفنية متميزة، بالإضافة إلى مشاركة الوزارة بمعرض دبي للسياحة المقرر مطلع الشهر المقبل.

وأكد الوزير أن نجاح الوزارة في التسويق "سهل للغاية، بشرط توفر الأمن" في مصر.

وقال عبد النور إن البنك المركزي وكافة البنوك استجابت لطلب قطاع السياحة بإعادة جدولة ديون الشركات والمشروعات السياحية، رافضا التعليق على الأنباء التي ترددت بشأن التعويضات التي تحدث عنها وزير المالية لقطاع السياحة.

وحول الإصلاحات في الوزارة، قال الوزير إن الخطوات تتخذ بهدوء لأن "سقف المطالب عال جدا ويفوق قدرات المؤسسات الحكومية والخاصة".

وأضاف عبدالنور أنه أوقف كل القرارات التي تضر بصناعة السياحة خاصة ما سماها "الأتاوات" التي تم فرضها على قطاع السياحة دون سبب يذكر، مؤكدا أن هناك تعاونا كبيرا بين وزارتي السياحة والداخلية التي قال إنه يقوم بالاتصال بوزيرها يوميا، مشيدا بتعاونه الشديد وهدوئه في التعامل مع المطالب الخاصة بالقطاع.

وبالنسبة لسحب أراضى التنمية السياحية، أكد الوزير أن ذلك يطبق على المستثمر الذي حصل على موافقة مبدئية لتخصيص قطعة أرض ولم ينفذ أي خطوات بعد مرور عامين من حصوله على الموافقة، فضلا عن سحب الأراضي من المستثمرين الذين حصلوا على موافقة نهائية ولم يقوموا بعمل إنشاءات أو خطوات على الأرض.

وأوضح عبدالنور أنه سيتم تعميم نظام الـ "جي بي اس" خلال الأسابيع المقبلة لمتابعة حركة السيارات السياحية ومسارها وسرعتها، معربا عن أمله في أن يتم افتتاح مركز تدريب السائقين القائم بحلوان لمواجهة مشكلات النقل البرى وتفادي الحوادث التي وقعت خلال الفترة الماضية.

XS
SM
MD
LG