Accessibility links

logo-print

دعوات لحل إلى انتهاج الحوار لحل الخلافات السياسية في كركوك



شدد مسؤول عربي في كركوك على ضرورة مواصلة الحوار بين المكونات الأساسية في المحافظة لحفظ الاستقرار بعد مغادرة القوات الأميركية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن المدينة ليست بحاجة إلى استقدام قوات حفظ سلام دولية بعد انسحاب القوات الأميركية من البلاد نهاية العام الحالي.

وقال القيادي في المجلس السياسي العراقي الشيخ عبد الرحمن منشد العاصي إن شرطة كركوك وقوات الجيش العراقي قادرة على حفظ الأمن في المدينة إذا انتشرت بشكل صحيح.

وشدد العاصي على ضرورة تبني أسلوب الحوار والتفاهم لحل الخلافات بين مكونات كركوك خاصة ما بين العرب والأكراد، وقال إن استحواذ مكون واحد على مؤسسات كركوك هو سبب الأحداث الأمنية التي تشهدها المدينة.

من جهته، أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني عضو مجلس المحافظة محمد كمال إن الأوضاع في كركوك ليست بالخطورة التي تستدعي تدخل قوات دولية لحفظ الأمن.

ونفى كمال وجود خلافات عميقة بين العرب في كركوك وبين الأكراد، لافتا إلى أن أغلب المشاكل القائمة حاليا كان سببها النظام العراقي السابق.

وكان معهد الولايات المتحدة للسلام قد استبعد في تقرير له نشر مؤخرا أن يتم التوصل إلى اتفاق بين العرب والأكراد في المناطق المتنازع عليها ومنها كركوك، قبيل موعد الانسحاب الأميركي، الأمر الذي يجعل من وجود قوات حفظ سلام دولية ضرورة فعلية، حسب التقرير.

ودعا التقرير الحكومتين الاتحادية وإقليم كردستان إلى تقديم تنازلات بشأن تلك الأراضي والقبول بحل وسط لقضية كركوك، محذرا من تأثير أي قرار فردي على أمن واستقرار المنطقة فضلا عن إطالة أمد النزاع.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG