Accessibility links

50 عاما على رحلة أول إنسان إلى الفضاء الخارجي


احتفل العالم اليوم الثلاثاء بالذكرى الخمسين لأول رحلة مأهولة إلى الفضاء الكوني قام بها رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين في 12 أبريل/نيسان من عام 1961.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت مؤخرا هذا التاريخ يوما عالميا لارتياد الإنسان الفضاء.

وكانت رحلة غاغارين أكبر حافز دفع الرئيس جون كينيدي إلى إرسال رائد الفضاء نيل ارمسترونغ ليكون أول إنسان تطأ قدماه سطح القمر عام 1969.

ويصادف هذا التاريخ أيضا الذكرى 30 لأول رحلة لمكوك فضاء هو مكوك الفضاء كولومبيا، لبعثة STS-1 في 12 أبريل/ نيسان 1981.

ولمناسبة إحياء ذكرى هاتين الرحلتين إلى الفضاء، تم تنظيم عدة أنشطة احتفالية. وأطلق على مركبةSoyuz TMA-21 اسم "غاغارين"، وانطلقت المركبة مزينة بصورة غاغارين كبعثة يوبيلية لتكريس مرور 50 سنة على تحليق رجل الفضاء الأول إلى المحطة الفضائية الدولية.

وقال جون لوغسدون الأستاذ في معهد سياسات الفضاء بجامعة جورج واشنطن إن احتمال إرسال رائد فضاء آخر للوصول إلى كوكب مثل المريخ ما زال بعيدا، وأضاف:

"رغم حلول الذكرى الخمسين لرحلة يوري غاغارين إلا أنني أعتقد أن مستقبل إرسال إنسان إلى الفضاء، أو على الأقل قيام الحكومة الأميركية بإرسال إنسان إلى الفضاء، ما زال غامضا بالدرجة نفسها التي كان عليها قبل رحلة غاغارين".

تجدر الإشارة إلى أن غاغارين الذي عاد سالما من رحلته الفضائية المحفوفة بالمخاطر، لقي مصرعه في حادث تحطم طائرة تدريب عام 1968 .

وما زالت عملية إرسال رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية حكرا على الولايات المتحدة وروسيا، لكن الأميركيين سيعهدون بهذا الأمر إلى صواريخ Soyuz الروسية بعد إطلاق آخر مكوكين لهم، وذلك بانتظار الطراز الجديد من المكوكات الأميركية الذي لن يكون جاهزا قبل عام 2015.

XS
SM
MD
LG