Accessibility links

الخارجية الأميركية تعلن أن ارتداء اللباس الديني جزء من الحرية الدينية وحرية التعبير



أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء تعليقا على تنفيذ قرار حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة في فرنسا أن واشنطن تعتبر ارتداء "اللباس الديني" جزءا من الحرية الدينية وحرية التعبير.

وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأميركية ردا على سؤال في هذا الصدد "أحيلكم على الحكومة الفرنسية لتوضيح قوانينها، لكننا ندعم الحرية الدينية وحرية التعبير، الأمر الذي يشمل تعبير المرء عن معتقداته عبر ارتداء لباس ديني".

وحرص المتحدث على التذكير بأن فرنسا "الحليف القريب جدا من الولايات المتحدة، التزمت منذ وقت طويل القيم الديموقراطية".

وسبق أن أعلنت الولايات المتحدة أنها تختلف مع الحكومة الفرنسية حيال هذا الملف.

وبدأ الاثنين تطبيق القانون الذي يحظر إخفاء الوجه في الأمكنة العامة في فرنسا، وباتت النساء اللواتي يرتدين النقاب أو البرقع معرضات لدفع غرامة.
XS
SM
MD
LG