Accessibility links

بريطانيا وفرنسا تحثان حلف الأطلسي على تصعيد العمليات ضد كتائب القذافي


حثت بريطانيا وفرنسا حلفاءهما في حلف الأطلسي على تصعيد العمليات ضد كتائب القذافي، وأعربت فرنسا عن أسفها إزاء تقلص الدور الأميركي كما إنتقدت عدم مشاركة ألمانيا.

إلا أن الولايات المتحدة أكدت ثقتها في قدرة الحلف على أداء المهمة وتنفيذ قرار مجلس الأمن الذي يركز على حظر إستعمال القذافي للطائرات وحماية المدنيين.

وقال مارك تونر المتحدث بإسم وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة قدمت الكثير منذ بدء العمليات، وأضاف يقول:

"يمتلك الحلف القدرة والهياكل اللازمة لتنفيذ مهمة بهذا الحجم، ونعتقد أنه يؤدي مهمته على نحو فعال، ولا تغيير في إستراتيجيتنا، إلا أن وزير الدفاع روبرت غيتس قال إن الولايات المتحدة ستقدم المساعدة إذا إقتضت الحاجة أو طلب منها ذلك."

كما أعلنت الرئاسة الفرنسية مساء الثلاثاء أن الرئيس نيكولا ساركوزي سيستقبل الاربعاء في الأليزيه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لبحث النزاع الدائر في ليبيا.

وقالت الرئاسة إن العشاء بين الرجلين سيتركز "خصوصا على ليبيا"، مؤكدة بذلك معلومات أوردتها لندن عن هذا الاجتماع.

وقد حثت فرنسا وبريطانيا الثلاثاء الدول الأخرى في حلف شمال الأطلسي على بذل مزيد من الجهود في ليبيا لتفادي تفاقم النزاع.

وأعرب وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغيه عن أسفه أمام الجمعية الوطنية لكون باريس ولندن تتحملان الجزء الأكبر من الجهد الذي يبذله التحالف الدولي في ليبيا.

من جانبه، دعا وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ إلى "تكثيف الجهود داخل حلف الأطلسي" وذلك على هامش اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في لوكسمبورغ.

قصف مصراته

هذا وتتعرض مدينة مصراته لقصف كتائب القذافي المكثف مما أثار الفزع في نفوس سكانها رغم صمود الثوار في وجه تلك الهجمات.

ويقول الناشط السياسي الليبي مفتاح لملوم في تصريح لـ "راديو سوا" إن مدينة مصراته تحتل أهمية كبيرة بالنسبة للقذافي، وقال موضحا:

XS
SM
MD
LG