Accessibility links

حبس صفوت الشريف 15 يوما بتهمة التحريض على قتل متظاهري الثورة


قرر قاضي التحقيق المستشار محمود سبروت المكلف بقضية الاعتداءات على المتظاهرين أثناء "ثورة 25 يناير" الثلاثاء، حبس الأمين العام السابق للحزب الوطني صفوت الشريف 15 يوما على ذمة التحقيقات بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين بميدان التحرير والاعتداء عليهم المقترن بجرائم القتل والشروع في القتل.

وأوضح مصدر قضائي أن الشريف "نفى ما هو منسوب إليه من اتهامات وأكد أن الشهود الذين اتهموه بالتحريض على المتظاهرين دافعهم ضغائن وخلافات سياسية".

وأكد صفوت الشريف في التحقيقات، وفق المصدر، أن لا علاقة له بالاعتداءات على المتظاهرين في ميدان التحرير في الثاني من فبراير/شباط الماضي المعروفة في مصر باسم "موقعة الجمل" عندما نزل أنصار مبارك، الذي أطاحت به الثورة الشعبية في 11 فبراير/شباط، إلى ميدان التحرير ممتطين أحصنة وجمالا وهاجموا المتظاهرين، على حد قوله.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط بأن التحقيقات مع صفوت الشريف استغرقت أكثر من أربع ساعات داخل مبنى محكمة القاهرة الجديدة بالتجمع الخامس، وكان قد وصل في سيارة ترحيلات مصفحة تحيط بها 4 سيارات للشرطة.

وقالت إنه خرج من سيارة الترحيلات مرتديا ملابس الحبس الاحتياطي البيضاء وبدا عليه الإعياء ودخل إلى مبنى المحكمة متكئا على 4 من رجال الشرطة، اثنين عن يمينه واثنين عن يساره.

كما قرر المستشار سبروت تجديد حبس عضو مجلس الشورى السابق عن دائرة العمرانية والهرم يوسف خطاب وذلك لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجرى معه في شأن تلك الواقعة .

يذكر أن صفوت الشريف محبوس احتياطيا لمدة 15 يوما على خلفية اتهامات بالتربح واستغلال النفوذ.

XS
SM
MD
LG