Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية تطالب واشنطن بموقف واضح حول حدود الدولة والاستيطان الإسرائيلي


دعت رئاسة السلطة الفلسطينية الأربعاء واشنطن إلى اتخاذ موقف واضح حول حدود دولة فلسطين وقضية الاستيطان الإسرائيلي، وذلك ردا على تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي حذرت من أن الوضع الحالي بين الفلسطينيين والإسرائيليين غير قابل للاستمرار.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في تصريح صحافي "إننا نطالب بموقف أميركي واضح تجاه الدولة الفلسطينية وإقامتها على حدود عام 1967 وجعل القدس الشرقية عاصمة لها، وبموقف حازم تجاه الاستيطان الإسرائيلي".

وكانت كلينتون قد صرحت خلال اجتماع للمنتدى الأميركي الإسلامي العالمي في واشنطن بأن "الوضع الحالي بين الفلسطينيين والإسرائيليين غير قابل للاستمرار أكثر من الأنظمة السياسية التي انهارت في الأشهر الأخيرة"، مضيفة أن الرئيس اوباما سيضع في الأسابيع القادمة "سياسة أميركية مفصلة حيال شرق أوسط يتغير".

وردا على كلام كلينتون بأن أوباما سيعلن مزيدا من التفاصيل حول سياسته في الشرق الأوسط، قال أبو ردينة يجب أن يرافق ذلك موقف أميركي واضح تجاه مسائل الحدود والاستيطان. واعتبر أن هذا الإعلان يدل على أن الإدارة الأميركية بدأت تدرك خطورة الوضع في الشرق الأوسط، مع ما تشهده المنطقة من ثورات سببها الرئيسي هو عدم وجود حل عادل للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية.

واعتبر أن "الحديث عن خطط ومبادرات جديدة لا يكفي، ولا بد من دور أميركي فاعل وسياسة أميركية حازمة تجاه الاستيطان الإسرائيلي". وشدد على انه "قد حان الوقت لأن تتحرك الإدارة الأميركية قبل سبتمبر/ أيلول القادم أي قبل أن تأخذ المنطقة منعطفا ستكون آثاره صعبة على الجميع"، حسبما قال.

ويستعد الفلسطينيون لكي يطلبوا من الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل الاعتراف بدولة فلسطينية ضمن حدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران عام 1967 أي على كل أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية.

استثمارات بخمسة مليارات دولارات

من ناحية أخرى، ذكرت وكالة رويترز أن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض سيطلع ممثلين غربيين في بروكسل اليوم الأربعاء على مسعاه للحصول على نحو خمسة مليارات دولارات في صورة استثمارات لتدشين دولة فلسطينية مستقلة.

وتتطلب خطة التنمية التي وضعتها السلطة الفلسطينية وتغطي ثلاث سنوات 1.467 مليار دولار هذا العام و1.754 مليار دولار في العام القادم و1.596 مليار دولار لعام 2013 .

وقال وزير التخطيط الفلسطيني علي الجرباوي إن السلطة الفلسطينية وزعت الخطة على المانحين الذين رحبوا بها، حسب قوله. وأضاف أن الخطة ستطرح رسميا على الدول المانحة في مؤتمر يعقد في شهر يونيو/ حزيران القادم.

يأتي هذا بينما أشادت الامم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي بمسعى فياض على مدى العامين الماضيين لإقامة مؤسسات وسمات الدولة الحديثة تمهيدا لإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وقال فياض في مقدمة الخطة لقد "كانت الرحلة طويلة وشاقة لكننا نرى النهاية الآن، فنحن الآن في المرحلة الأخيرة إلى الحرية... وقد حان الوقت لنا لنتولى زمام مصيرنا في دولة لنا".

وتقول الخطة "إن الأعوام الثلاثة القادمة ستشهد تحولا في طبيعة المساعدات الخارجية من التنفس الصناعي الى الاستثمار الحقيقي في مستقبل فلسطين"، على حد تعبيره.

وتدعو الخطة إلى اقتصاد فلسطيني يقوده القطاع الخاص وخفض الإنفاق الحكومي مع زيادة الإنفاق على التنمية، كما تتوقع أن يصل معدل النمو إلى تسعة بالمئة هذا العام ليرتفع إلى عشرة بالمئة عام 2012 وإلى 12 بالمئة عام 2013 ، مع خفض البطالة من 25 بالمئة عام 2009 إلى 15 بالمئة عام 2013 .

XS
SM
MD
LG