Accessibility links

تظاهرة طلابية في حلب والداخلية السورية تنفي منع الجرحى من الوصول إلى المستشفيات


تظاهر نحو 500 طالب اليوم الأربعاء في كلية الآداب التابعة لجامعة حلب للمطالبة بإطلاق الحريات، وذلك حسب ما أفاد ناشط حقوقي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال رئيس اللجنة الكردية لحقوق الإنسان رديف مصطفى إن تظاهرة طلابية نظمت في كلية الآداب التابعة لجامعة حلب شارك فيها 500 طالبا تضامنا مع درعا وبانياس وللمطالبة بإطلاق الحريات.

وأضاف أن قوات الأمن قامت بتفريق المتظاهرين، مشيرا إلى أن الأمن اشتبك مع الطلاب بالأيدي واعتقل أربعة أشخاص. وأشار مصطفى إلى أن قوات الأمن أغلقت الأبواب المؤدية إلى الكلية ومنعت الدخول أو الخروج عبرها.

وتشهد سوريا موجة من الاحتجاجات غير المسبوقة في مناطق عدة من البلاد منذ 15 مارس/ آذار الماضي، للمطالبة بإصلاحات وإطلاق الحريات العامة وإلغاء قانون الطوارئ ومكافحة الفساد وتحسين المستوى المعيشي والخدمي للمواطنين.

وأوقعت هذه التظاهرات عشرات القتلى والجرحى خاصة في درعا (جنوب) وبانياس الساحلية (غرب) ودوما (ريف دمشق) خلال الأيام الأخيرة بحسب مصادر حقوقية.

وعلى صعيد آخر، نفت وزارة الداخلية السورية اليوم الأربعاء أن تكون قوات الأمن قد منعت الطواقم الطبية من الوصول إلى المناطق التي شهدت اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين الأسبوع الماضي.

وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش قد قالت إن الأمن السوري منع سيارات الإسعاف من مساعدة الجرحى يوم الجمعة الماضي في مدينتي درعا وهرستا الواقعتين قرب العاصمة دمشق.

كما كان البيت الأبيض قد أعرب الثلاثاء عن قلقه البالغ من التقارير التي تفيد بأن السوريين الذين أصيبوا بجروح خلال حركة الاحتجاجات التي تشهدها سوريا يحرمون من الحصول على الرعاية الطبية.

XS
SM
MD
LG