Accessibility links

logo-print

كبار قادة القوات المسلحة في كوت ديفوار يلتحقون بالرئيس الحسن وتارا


أعلن متحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في كوت ديفوار أن الرئيس السابق لوران غباغبو، الذي كان يرفض الاعتراف بهزيمته في الانتخابات، نقل بمروحية من الفندق الذي كان يحتجز فيه في العاصمة الاقتصادية أبيدجان إلى شمال البلاد، غير أنه لم يحدد بدقة الجهة التي تم نقله إليها.

وقال الرئيس الشرعي للبلاد الحسن وتارا إن غباغبو رئيس سابق للبلاد وينبغي معاملته باحترام.

يذكر أن مؤيدي غباغبو كانوا يسيطرون على أجزاء من جنوب كوت ديفوار، بينما كان مؤيدو وتارا يسيطرون على الشمال، الأمر الذي كان ينذر باندلاع حرب أهلية جديدة في البلاد.

كبار القادة يلتحقون بالرئيس وتارا

وأعلن مصدر رسمي في كوت ديفوار الأربعاء تسارع التحاق كبار قادة القوات المسلحة بالرئيس الجديد منذ اعتقال الرئيس المخلوع الاثنين وكان آخر القادة الملتحقين قائد وحدة النخبة.

وقالت آن ولوتو، المتحدثة باسم رئيس كوت ديفوار، إن "الجنرال غويا بي بوان التحق الأربعاء. والتقى رئيس الوزراء غيوم سورو بحضور وزير الداخلية".

يشار إلى أن مركز قيادة العمليات الأمنية هو وحدة النخبة التي أنشأها غباغبو وتضم رجالا من الجيش والشرطة والدرك في منطقة أبيدجان. وكانت هذه القيادة تشكل أحد أعمدة الجهاز الأمني لنظام غباغبو.

رئيس السنغال: سقوط غباغبو أمر جيد

هذا وقد اعتبر الرئيس السنغالي عبد الله واد أن سقوط رئيس كوت ديفوار المنتهية ولايته هو "أمر جيد جدا" لإفريقيا وللانتخابات المقبلة في القارة، وذلك في مقابلة مع صحيفة لو فيغارو الفرنسية تنشر الخميس.

وأضاف "في المستقبل، لن يتمكن أي رئيس دولة إفريقي من رفض حكم صناديق الاقتراع. لو كان هناك قبول لبقاء لوران غباغبو في السلطة لما كنا بحاجة لإجراء انتخابات في إفريقيا".

محاسبة الرئيس المخلوع

هذا وقد اعتبرت الإدارة الأميركية الأربعاء أنه ينبغي محاسبة غباغبو في إطار آلية قضائية "شفافة".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر "ينبغي محاسبة لوران غباغبو وأي شخص آخر ضالع في انتهاكات حقوق الإنسان عما قاموا به، وندعو إلى آلية قضائية شفافة للقيام بذلك".
XS
SM
MD
LG