Accessibility links

الدول الناشئة الكبرى تفتتح قمة في الصين لبحث قضايا مهمة بينها ليبيا


تدعو مجموعة الدول الناشئة الكبرى المجتمعة الخميس في منتجع سانيا بالصين إلى تفادي استخدام القوة في ليبيا وفي دول الشرق الأوسط الأخرى، وفق مسودة إعلان يتوقع أن يصدر عن قمتها.

وتؤكد المجموعة المعروفة بمجموعة بريك وتضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا في النص "إننا نلتقي على المبدأ الداعي إلى وجوب تفادي استخدام القوة" معربة عن "قلقها الكبير إزاء الاضطرابات في الشرق الأوسط وشمال وغرب إفريقيا".

وتأمل الدول الناشئة الخمس في مسودة الإعلان أن تتوصل الدول المعنية إلى "تحقيق السلام والاستقرار والازدهار والتقدم وأن تحتل بشكل لائق مكانتها في العالم وفق التطلعات المشروعة لشعوبها".

وكانت جنوب إفريقيا الدولة الوحيدة من المجموعة التي صوتت على قرار الأمم المتحدة الذي أتاح شن ضربات جوية في ليبيا، فيما امتنعت الدول الأربع الأخرى وفي طليعتها الصين وروسيا العضوان الدائمان في مجلس الأمن عن التصويت على القرار خشية وقوع ضحايا مدنيين في القصف.

ويذكر أن الدول الناشئة الكبرى افتتحت الخميس في جزيرة هينان الصينية قمة مخصصة لمسائل دولية مهمة من ليبيا إلى إصلاح النظام النقدي.

وانضمت جنوب إفريقيا للمرة الأولى إلى صفوف الدول الناشئة الكبرى في هذه القمة الثالثة للمجموعة التي تمثل 40 بالمئة من سكان العالم و18 بالمئة من الناتج الداخلي للكرة الأرضية.

واستقبل الرئيس الصيني هو جينتاو في منتجع سانيا السياحي نظراءه البرازيلية ديلما روسيف والروسي ديمتري ميدفيديف والجنوب إفريقي جاكوب زوما ورئيس الوزراء الهندي مانموهن سينغ.

وبعد التقاط الصورة التذكارية، بدأ قادة الدول الخمس العازمين على أن يثبتوا معا ثقلهم المتزايد في العالم، مناقشاتهم المغلقة.

وسيبحث قادة المجموعة العديد من الملفات الدولية بينها النزاع في ليبيا وإصلاح النظام النقدي، لكن مسألة صرف اليوان الصيني غير مدرجة رسميا على جدول الأعمال. غير أن الخلافات ظاهرة بينهم خصوصا حول مسألة إصلاح مجلس الأمن الدولي والضربات على ليبيا.
XS
SM
MD
LG