Accessibility links

مسؤول أميركي يستبعد عودة القوات الأميركية إلى العراق بعد الانسحاب


أعلنت السلطات العراقية الأربعاء حظر التظاهرات في شوارع العاصمة وحددت ثلاثة ملاعب رياضية يمكنها أن تستضيف المسيرات بهدف تسهيل عمل التجار.

وقال المتحدث باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا إن هذا القرار اتخذ بعدما اعتبر العديد من التجار والباعة أن التظاهرات تعوق عملهم وتنقلاتهم.

وتشهد بغداد ومدن أخرى مسيرات بين الفينة والأخرى للمطالبة بإصلاح سياسي وتوفير الخدمات الأساسية المتردية.

"الجنود الأميركيون لن يعودوا"

في سياق آخر، نبه ضابط أميركي رفيع في بغداد الأربعاء القادة العراقيين من أن القوات الأميركية لن تعود إلى العراق بعد انسحابها المقرر مع نهاية العام، في حال اندلاع أزمة.

وقال الضابط الذي رفض الكشف عن هويته إن "أفضل تحذير يمكن أن نوجهه إلى الجميع أنه إذا غادرنا فلا تتصوروا أننا سنعود لإطفاء النار في حال لم يتم توقيع اتفاق مسبق" في هذا الصدد.

وأضاف الضابط الرفيع أنه بعد انسحاب القوات الأميركية "فإن قدرات العراق ستكون أدنى من جيرانه على صعيد المعدات العسكرية"، مشيرا إلى أن هذه المشكلة لن تحل قبل أن يتمكن العراق "من شراء مزيد من المعدات ويكون قادرا على استخدامها".

غيتس: الكرة في ملعب بغداد

وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قد شدد خلال زيارته للعراق يوم الجمعة الماضي على أن الكرة في ملعب بغداد في ما يتعلق باحتمال تمديد مهمة الجيش الأميركي الذي ينشر في الوقت الحالي نحو 50 ألفا من جنوده في العراق.

وقال غيتس في مداخلة أمام جنود أميركيين في قاعدة كامب ماريز في العراق "نحن منفتحون على هذا الاحتمال، ولكن عليهم أن يطلبوا ذلك والوقت يمر في واشنطن".

وهدد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر السبت في الذكرى الثامنة لسقوط النظام السابق بإلغاء تجميد جيش المهدي إذا لم تنسحب القوات الأميركية من العراق في الموعد المحدد، أي نهاية العام الحالي.

العثور على مقبرة جماعية

في سياق منفصل، استخرجت السلطات العراقية رفات مئات الأشخاص المجهولي الهوية بينهم نساء وأطفال من مقبرة جماعية عثر عليها في محافظة الأنبار غربي البلاد.

وقال وزير حقوق الإنسان محمد شياع السوداني في بيان بثه موقع الوزارة إن "المقبرة تقع في سهل عكاظ في الأنبار وتضم 23 خندقا عثر بداخلها على 812 رفات قتلوا إبان النظام البائد خلال الفترة بيين 1980-1989".

وأشار إلى وجود إطلاقات نارية في منطقة رأس رفات الضحايا، مضيفا أن آثار ما بقي من ملابسهم ومقتنياتهم تؤكد أنهم من قوميات مختلفة في المجتمع العراقي حيث وجدت خنادق فيها نساء وأطفال وأخرى دفن بداخلها جنود بزي العسكر وأخرى بزي رياضي.
XS
SM
MD
LG