Accessibility links

logo-print

اجتماع دولي في مقر الجامعة العربية لإيجاد حلول سياسية للأزمة الليبية


افتتح اجتماع دولي بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون صباح الخميس في مقر الجامعة العربية في القاهرة لبحث سبل وضع حد للأزمة الليبية.

ويشارك أيضا في الاجتماع، الذي يترأسه كل من أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى والأمين العام للأمم المتحدة، أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلى ورئيس المفوضية الإفريقية جان بينغ.

وقد أعلن مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربيةأحمد بن حلي السبت أن الاجتماع "يبحث في إيجاد حلول سياسية للأزمة الليبية وتعزيز التنسيق بين الجامعة العربية والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي".

ويعقد الاجتماع غداة المؤتمر الذي عقدته في الدوحة مجموعة الاتصال حول ليبيا المكلفة بمتابعة سياسة التدخل الدولي في ذلك البلد، والتي قررت إنشاء صندوق مساعدة للثوار وجددت التأكيد على ضرورة تنحي العقيد معمر القذافي من أجل تسوية النزاع.

دعوة القذافي إلى التنحي

وكان الاجتماع قد اختُتم بدعوة القذافي إلى التنازل عن الحكم، وجاء في البيان الختامي أن الحل السياسي في ليبيا سيكون بتنحي القذافي حتى يمكن البدء بالعملية السياسية.

وأكد المشاركون في الاجتماع الذي حضرته 20 دولة ومنظمة، على أن القذافي فقد الشرعية وعليه ترك الحكم والسماح للشعب بتقرير مستقبله.

كما أعلن المجتمعون اعترافهم بالمجلس الانتقالي في بنغازي ممثلا شرعيا للتحاور معه. وقال رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: "أجمع المجتمعون بأن استمرار نظام القذافي من شأنه أن يهدد حل الأزمة، كما أكدوا على ضرورة تنحي القذافي من الحكم حتى تصبح هناك عملية سياسية شاملة يمكن للشعب الليبي من خلالها تحديد مستقبلهم. وأكدوا أن الحل السياسي سيكون السبيل الوحيد لتحقيق سلام دائم في ليبيا وأكدوا على التزامهم القوي بسيادة واستقلال وسلامة أراضي ليبيا ووحدتها الوطنية".

وأقر اجتماع مجموعة الاتصال الدولية ألية مالية موقتة لمساعدة الليبين على حماية أنفسهم، كما اتفق المجتمعون على مواصلة تقديم الدعم للمعارضة الليبية بما فيها المساعدات المالية والعسكرية.

وفي بنغازي شرقي ليبيا كان هناك ترحيب بنتائج الاجتماع وقال نائب رئيس المجلس الوطني الليبي المؤقت عبد الحفيظ غوقة: "تناول اجتماع الدوحة أيضا تقديم وسائل للشعب الليبي للدفاع بها عن ثورته ونفسه وتحقيق تطلعه المشروع لتقرير مصيره".

وأضاف أن اجتماع الدوحة أعطى دفعة قوية للمجلس الوطني الانتقالي كممثل وحيد للشعب الليبي وأن نتائج هذا الاجتماع كانت مواتية للغاية.

ماكين يدعو لتدخل عسكري

على صعيد آخر، دعا السناتور الأميركي جون ماكين في المنتدى السنوي للولايات المتحدة والعالم الإسلامي في واشنطن، الولايات المتحدة مجددا إلى التدخل عسكريا في ليبيا إلى جانب الائتلاف الدولي من أجل الإطاحة بمعمر القذافي، مؤكدا أن حلف شمال الأطلسي تنقصه القوة اللازمة.

وقال "نثمن مساهمات جميع حلفائنا، والجهود التي قاموا بها، وخصوصا البريطانيين والفرنسيين. ولكن الواقع هو أن الولايات المتحدة هي الحلف الأطلسي".

وأضاف "عندما نقول نسلم العمليات للحلف الأطلسي يعني أننا نسلم العمليات إلى دول ذات قدرات محدودة".

وأوضح السناتور الجمهوري الواسع النفوذ "عندما نسحب من ميدان المعركة وسائلنا الأكثر فعالية (طائرات آي سي130 وطائرات آي10) نخسر عندها قدرة قوية. لا يملك حلفاؤنا هذا الأمر".

واعتبر ماكين أن الفرنسيين والبريطانيين لا يملكون الوسائل الضرورية لجعل الميزان يميل إلى صالح الثوار الليبيين.

وقال أيضا "إنه فعلا لأمر مؤسف وأريد أن أرى الجيش الأميركي يعود إلى المعركة" مستبعدا مع ذلك أية مشاركة للقوات الأميركية على الأرض.

قصف مواقع الدفاع الليبية

ويذكر أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكيرنل ديف لابان قال إن المقاتلات الأميركية التابعة لحلف شمال الأطلسي تواصل قصف مواقع الدفاع الجوي الليبية تنفيذا لقرار مجلس الأمن المتعلق بفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا.

وقال لابان إن الطائرات الأميركية نفذت عددا من عمليات القصف ضد مواقع الدفاع الجوي الليبية منذ أن تولى الحلف قيادة العمليات العسكرية في ليبيا في الرابع من الشهر الجاري. غير أنه أوضح أن الطائرات الأميركية لا تشارك في قصف كتائب القذافي، مضيفا أنها تقف مستعدة للقيام بتلك المهام متى ما طلبت منها قيادة الحلف ذلك.

ليبيا تتهم قطر

هذا وقد أعلن نائب وزير الخارجية الليبية خالد الكعيم مساء الأربعاء أن قطر زودت المتمردين الليبيين في بنغازي بصواريخ مضادة للدبابات فرنسية الصنع من طراز ميلان كما اتهم عناصر من حزب الله بالمشاركة في القتال مع المتمردين في مصراته.

وقال المسؤول الليبي خلال مؤتمر صحافي إن السلطات "ستكون قريبا قادرة على تقديم تفاصيل حول كمية الأسلحة والصواريخ التي قدمتها قطر".

وأضاف أن 20 خبيرا قطريا موجودون في بنغازي، معقل المعارضة الليبية، لتدريب حوالي 700 متمرد في "معسكر السابع من أبريل/نيسان" في هذه المدينة التي تقع على بعد ألف كيلومتر شرق طرابلس.

إلغاء رحلة معارض ليبي لواشنطن

في سياق آخر، أعلن مكتب السناتور الأميركي جون كيري مساء الأربعاء أن المسؤول في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل الذي كان من المقرر أن يلتقي مسؤولين رسميين أميركيين في واشنطن اعتبارا من الخميس قد ألغيت رحلته المقررة إلى العاصمة الأميركية.

وقال مكتب كيري إن جبريل كان سيجري صباح الخميس في الكونغرس محادثات مع كيري، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس. وحسب كيري فإن طائرة جبريل "قد ألغيت". وأضاف مكتب كيري "نأمل أن يعقد هذا الاجتماع في مستقبل قريب".
XS
SM
MD
LG