Accessibility links

أعربت الصحف الجزائرية الخميس عن ارتياحها لنبأ حبس الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال 15 يوما على ذمة التحقيق، مشددة على أنها سابقة في تاريخ الوطن العربي.

وتصدرت صحيفة الخبر التي تطبع نصف مليون نسخة يوميا موضوع حبس مبارك. وقالت الصحيفة إن مبارك "يعد أول رئيس في مصر يخلعه الشعب ويحاكمه الشعب والقانون (...) في قضايا فساد وقتل مواطنين".

كما كتبت صحيفة الشروق بعنوان عريض مرفقا بصورة مفبركة للرجال الثلاثة في زنزانة السجن "وأخيرا.. مبارك وأبناؤه في السجن".

وأضافت الصحيفة "هكذا كتب الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك نهايته بيده بعد ثلاثين عاما من الفساد والظلم والقهر الذي بسطه على شعبه خلال فترة حكمه، فهو الآن يستعد إلى الانتقال من عالم المنتجعات والرفاهية إلى غياهب السجون".

أما الوطن وهي أكبر صحيفة ناطقة باللغة الفرنسية فقد خصصت صفحتها الأولى لخبر حبس مبارك ونجليه.

وقالت الصحيفة إن الماضي لحق سريعا بالرئيس السابق ونجليه، معتبرة أن الحدث يمثل "نهاية اللاعقاب للديكتاتوريين العرب".

وكانت الصحف الجزائرية تتهم دائما عائلة مبارك بالوقوف وراء "التحامل على رموز الجزائر" باستغلال مباراة في كرة القدم. والهدف "إلهاء" الشعب المصري عن القضية الأهم وهي "توريث الحكم لجمال مبارك" على حد قولها.
XS
SM
MD
LG