Accessibility links

logo-print

تفكيك شبكة إجرامية سيطرت على مليوني كمبيوتر حول العالم


كشفت السلطات الأميركية عن واحدة من أكبر انتصاراتها ضد الجرائم الالكترونية بعد أن فككت شبكة استخدمت فيروسا الكترونيا للسيطرة على أكثر من مليوني جهاز كمبيوتر على مستوى العالم في إطار عملية سطو ربما تكون أسفرت عن سرقة ما يزيد عن 100 مليون دولار.

وعن هذه العملية قال ألان بولر مدير وحدة الأبحاث في معهد اس.ايه.ان، وهو معهد لا يستهدف الربح يساعد في مكافحة الجريمة الالكترونية، "كانت هذه مبالغ ضخمة سرقها مجرمون أجانب على نطاق واسع. أراد مكتب التحقيقات الفدرالي وقف (هذه السرقات) وقاموا بمهمة رائعة."

وقالت وزارة العدل الأميركية الأربعاء إن فيروسا يسمى (كورفلاد) أصاب أكثر من مليوني جهاز كمبيوتر وأخضعها لسيطرة مرسل الفيروس لسرقة الوثائق المصرفية وغيرها من البيانات الحساسة التي يستخدمها مرسل كورفلاد في سرقة أموال من خلال الاحتيال في صفقات مصرفية ومعاملات مالية الكترونية.

وذكر بولر وخبراء أمن آخرون أنه من الصعب معرفة حجم الأموال التي سرقتها العصابة.

وأفاد ديف ماركوس مدير مكافي لابز للأبحاث والاتصالات أن المبالغ المسروقة قد تكون عشرات الملايين من الدولارات وربما تتجاوز 100 مليون.

وقد فككت السلطات الأميركية الشبكة التي عملت لنحو عشر سنوات عن طريق مصادرة محركات الأقراص الصلبة المستخدمة في إدارة الشبكة بعد الحصول على إذن محكمة في ولاية كونيتيكت.

وكانت أغلب أجهزة الكمبيوتر المصابة في الولايات المتحدة، لكن من الممكن أن تكون العصابة الإجرامية عملت من الخارج.

وفي هذا السياق قدم المدعي في ولاية كونيتيكت شكوى مدنية ضد 13 أجنبيا لم تذكر أسماؤهم.

وذكرت وزارة العدل أنها فتحت تحقيقا في القضية.
XS
SM
MD
LG