Accessibility links

اشتباكات عنيفة بين قوات القذافي والثوار في مدينة أجدابيا بشرق ليبيا


ذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن تبادلا عنيفا لإطلاق النار نشب بعد ظهر الخميس بين القوات الموالية للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي ومقاتلين من الثوار في أجدابيا في الجزء الشرقي من ليبيا.

وجرت المواجهات عند حوالي الساعة 15:00 تغ في غرب المدينة. وهاجمت كتائب القذافي قافلة للثوار من حوالي 60 آلية بالمدفعية الثقيلة وقنابل الهاون، فردت الأخيرة بقصف صاروخي.

ويبدو أن كتائب القذافي متمركزة على طول الطريق السريع على ساحل المتوسط مما يوحي بسعيهم إلى تجاوز الثوار.

وسرعان ما وضع الثوار تعزيزات على خط الجبهة. وشاهد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية المئات من آليات الثوار متجهة نحو الجبهة. لكن لم يكن ممكنا مشاهدة أي من طائرات حلف الأطلسي مباشرة.

وأفاد ثوار في أجدابيا صباح الخميس أن كتائب القذافي متواجدة على بعد 20 كلم غرب المدينة.

ويشتبك الثوار وأنصار النظام منذ أيام في أجدابيا التي تشكل نقطة اتصال استراتيجية على بعد 160 كلم جنوب بنغازي معقل الثوار.

وكان الثوار قد استردوا المدينة الاثنين بعد معارك عنيفة في نهاية الأسبوع أسفرت عن مقتل 50 شخصا على الأقل في أوساط قوات القذافي بحسب الثوار. وقد شن حلف الأطلسي غارات لدعم الثوار وصد هجمات قوات القذافي.

تأجيل زيارة جبريل لواشنطن

من ناحية أخرى، صرح مصدر دبلوماسي أميركي الخميس لوكالة الصحافة الفرنسية بأن مسؤول العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل الذي كان من المقرر أن يلتقي أواخر الأسبوع مسؤولين أميركيين في واشنطن، اضطر إلى إرجاء سفره "إلى موعد لاحق".

وأعلن مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الذي كان من المقرر أن يتحدث جبريل أمامه أن الأخير الذي ألغيت رحلته انطلاقا من الدوحة، ينوي التوجه إلى العاصمة الأميركية "مطلع مايو/أيار عند استئناف دورات الكونغرس" الأميركي.

وكان يفترض أن يلتقي جبريل أعضاء في الكونغرس ومسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية. كما كان يفترض أن يلتقي جيم ستايبرغ المسؤول الثاني في الخارجية الأميركية.

وكان قد اجتمع قبل بضعة أسابيع في باريس مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كليينتون التي شاركت الخميس في اجتماع لحلف الأطلسي في برلين.

ساركوزي يجتمع بمندوبين عن المعارضة

وفي تطور آخر، أعلنت مصادر متطابقة أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التقى مساء الأربعاء عددا من مندوبي المعارضة الليبية، منهم أحد أبرز قادة المقاومة في مصراتة شرق طرابلس عضو المجلس الوطني الانتقالي.

وأوضح مصدر قريب من الوفد الليبي أن الهدف من هذا اللقاء كان اطلاع الرئيس الفرنسي "على الوضع المأساوي في مصراتة ووضع القوات ووضعها الإنساني والعسكري اليائس".

وأكدت رئاسة الجمهورية عقد هذا اللقاء بين نيكولا ساركوزي و"خمسة أو ستة من ممثلي المعارضة" لنظام الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، مساء الأربعاء في الاليزيه، بعد عشاء عمل مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وخلال هذا الاجتماع أعرب ساركوزي وكاميرون عن تأييدهما زيادة "الضغط العسكري" على النظام الليبي "لحماية المدنيين وإنهاء الحصار، الذي يذكر بالقرون الوسطى، المفروض على مصراتة وزنتان وإعادة قوات القذافي إلى ثكناتها".

وكان قد قتل 13 شخصا على الأقل منهم أربعة مصريين وأصيب 50 آخرون بجروح الخميس خلال هجوم شنته القوات الموالية للنظام الليبي في قطاع مرفأ مصراتة الذي يسيطر عليه المتمردون شرق طرابلس، كما صرح بذلك مصدر في المعارضة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وخلال اجتماع عقد في برلين، تعهد حلف الأطلسي الخميس "القيام بكل ما في وسعه" لحماية المدنيين الليبيين من قوات القذافي، لكنه لم ينجح في تأمين بعض الطائرات التي تنقصه لتنفيذ مهمته.

XS
SM
MD
LG