Accessibility links

أوباما يشيد بدور قطر في عملية حماية المدنيين في ليبيا


أثنى الرئيس باراك أوباما الخميس على الدور القطري في عملية تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي حول حماية المدنيين في ليبيا، ودعمه لتنمية الديموقراطية في الشرق الأوسط.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إثر انتهاء محادثاتهما في البيت الأبيض: "لقد عبّرت له عن تقديري للدور القيادي الذي أظهره الأمير فيما يتعلق بمسألة دعم الديموقراطية في منطقة الشرق الأوسط، وعلى وجه الخصوص في سياق العمل الذي قام به من أجل تشجيع عملية الانتقال السلمي في ليبيا".

وكرّر الرئيس أوباما دعم تحرّك الشعب الليبي، وأضاف: "لقد تحرّك أمير قطر في اتجاه ما نؤمن به لجهة دعم الحقوق الأساسية للشعب الليبي والحرية لجميع الشعوب، وتبعاً للظروف الحاصلة فإن قطر لم تقدّم الدعم فقط على المستوى الدبلوماسي بل أيضاً على المستوى العسكري، ونحن نقدر كثيراً العمل الذي قامت به قطر جنباً إلى جنب مع آخرين من أعضاء التحالف الدولي".

بدوره شكر أمير قطر الولايات المتحدة على دعمها للديمقراطية في عدد من الدول العربية، وأضاف: بدوره شكر أمير قطر الولايات المتحدة على دعمها للديمقراطية في عدد من الدول العربية، وذكّر بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي وإيجاد حل له بإقامة دولة فلسطينية وقال: "نحن نعرف حرص الرئيس الأميركي على إيجاد دولة فلسطينية مسالمة على حدود إسرائيل ونحن نؤيد هذا الموضوع كذلك".

وقطر هي الدولة العربية الوحيدة إلى جانب الإمارات العربية المتحدة التي تشارك في العمليات العسكرية التي يشنها حلف شمال الأطلسي في ليبيا لفرض احترام القرار 1973 الصادر عن مجلس الأمن الدولي.

وأضاف أوباما: "ما كنا لنتمكن من تشكيل هذا التحالف الدولي لولا قيادة أمير قطر".

وتابع أوباما أن أمير قطر "يحركه الإيمان بأنه ينبغي لليبيين أن يتمتعوا بنفس الحقوق والحريات مثل سائر الشعوب".

وقطر أيضا هي أول دولة عربية اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي الذي شكله الثوار الليبيون، كما استضافت هذه الدولة الخليجية الصغيرة التي تطفو على آبار هائلة من الغاز اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا الأربعاء والتي تشكلت إثر مؤتمر دولي في لندن.

تهنئة باستضافة المونديال

وفي موضوع آخر، على قدر أقل من الأهمية قال أوباما إنه هنأ أمير قطر على تمكن بلاده من انتزاع شرف استضافة كأس العالم في كرة القدم للعام 2022، في منافسة شاركت فيها أيضا الولايات المتحدة.

وقال أوباما بلهجة لا تخلو من المزاح "لقد قلت له إنني سأكون من دون شك رئيسا سابقا في حينه، ولكني آمل دوما الحصول على أماكن جيدة إذا ما سافرت إلى الدوحة" لحضور مباريات المونديال.

XS
SM
MD
LG