Accessibility links

الأمم المتحدة تؤكد مقتل 34 شخصا في معسكر أشرف في العراق


أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك الخميس أن 34 شخصا قتلوا في معسكر أشرف الذي يضم أنصارا لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في شمال بغداد إثر هجوم شنه الجيش العراقي الجمعة.

وقال فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة: "لدينا معلومات بوجود 34 جثة في معسكر أشرف وفي محيطه. نأمل الحصول على مزيد من التفاصيل لاحقا".

وكان الجيش العراقي شن في 8 أبريل/ نيسان هجوما على معسكر أشرف (80 كلم شمال بغداد) حيث يقيم نحو 3500 من أنصار مجاهدي خلق.

من ناحيته، قال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ: "سوف نحقق في هذه القضية لأن قواتنا الأمنية تعتقد أن هذا الأمر حصل من قبل حراسهم (مجاهدو خلق) الذي قتلوا كل ما كان يريد الفرار. وقد ارتكبوا في الماضي أعمالا من هذا النوع".

وقال روبيرت كولفيل المتحدث باسم المجلس الأعلى لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، أن معظم الضحايا ومن بينهم نساء قتلوا بالرصاص وأن هناك "عشرات" الجرحى، ولكنه أضاف أنه لا يملك حتى الآن تفاصيل إضافية.

وقد سمح الرئيس العراقي الراحل صدام حسين لمجاهدي خلق بالإقامة هناك لحملهم على مساندته في محاربة النظام الإيراني خلال الحرب بين العراق وإيران (1980-1988).

لكن بعد سقوط صدام حسين، نزعت القوات الأميركية أسلحة هؤلاء المعارضين وسلمت السيطرة على المعسكر إلى قوات الأمن العراقية التي يقيم قادتها علاقات جيدة مع نظام طهران.

وبحسب مجاهدي خلق فان القوات العراقية هاجمت في الثامن من أبريل/ نيسان معسكر اشرف بواسطة مصفحات وأسلحة ثقيلة ما أسفر عن 34 قتيلا وأكثر من 300 جريح.

وطالبت زعيمة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي بأن "تتولى الحكومة الأميركية مجددا مسؤولية حماية أشرف وبوضع فريق دائم من مراقبي الأمم المتحدة في المعسكر لمنع ارتكاب مجزرة فيه".

XS
SM
MD
LG