Accessibility links

رئيس الوزراء القطري لـ"الحرة": حسمنا تسليح الثوار الليبيين للدفاع عن المدنيين


شدد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني على أهمية مواصلة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي حول ليبيا، من أجل إنقاذ الشعب الليبي وحماية المدنيين.

وقال حمد بن جاسم في تصريح لقناة "الحرة"، عن الخلافات بين فرنسا وبريطانيا من جهة والولايات المتحدة من جهة أخرى وعن مهام وقدرات حلف شمال الأطلسي (الناتو)، إنه لا يعتقد أن الخلافات هي بالقدر التي نشرت عنه، لافتا إلى أنه كان مسرورا من درجة التنسيق الذي تمت بين المسؤولين. وقال "أعتقد أن الأمور تسير بأحسن مما يقال".

ولفت إلى وجود اتفاق وأن "الجميع متحفز بأن يكون الدور واضحا والأهداف تكون واضحة للعملية".

وكشف حمد بن جاسم أنه تمت مناقشة طلب حلف شمال الأطلسي بتوفير أسلحة متطورة لمتابعة العمليات في ليبيا، وعن إمكانية تسليح المعارضة الليبية.

وقال "هذه المسألة حسمت في اجتماع الدوحة"، مشيرا إلى أن هذا الأمر تم التأكيد عليه في اجتماع الناتو، وأن الدول المعنية يمكنها تقديم المساعدة للمقاومة الليبية "للدفاع عن أنفسهم وعن المدنيين".

وفي معرض تعليقه على مقررات الناتو بخصوص تنحي الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي واستمرار العمليات العسكرية، قال رئيس الحكومة القطرية "أنا أعتقد هي في نفس الخط الذي تم في اجتماع الدوحة. فما قرر هنا اليوم كان واضحا، وهو دعم اجتماع لجنة المتابعة في قطر ويدعم التوجه الدولي لتنفيذ قرارات مجلس الأمن وأيضا إنقاذ الشعب الليبي".

وعن طلب الناتو أسلحة متطورة ومدى استعداد قطر للمشاركة في توفيرها قال حمد بن جاسم "هذا الموضوع نوقش في الاجتماع الخاص واتخذت إجراءات لا بأس بها في هذا الموضوع".

استمرار اجتماعات برلين

هذا ويواصل وزراء خارجية الناتو الجمعة اجتماعاتهم في برلين في مسعى للتغلب على الخلافات العميقة حول الحملة العسكرية في ليبيا.

وحتى الآن لم تبزر أي التزامات بتوفير المزيد من الطائرات القتالية على الرغم من الدعوات الفرنسية والبريطانية لتكثيف الضربات الجوية ضد قوات القذافي.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد شددت في ختام اليوم الأول من المحادثات في برلين على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة في ليبيا.

وقالت في كلمة أمام وزراء خارجية الحلف "إننا نتشاطر جميعا في أهداف قرار الأمم المتحدة رقم 1973، دونما قيود وبغض النظر عما إذا كنا صوتنا لصالحه أو امتنعنا عن التصويت. إن محصلة قوتنا يجب وينبغي أن تكون حلا سياسيا".

وكان أعضاء الناتو قد أكدوا خلال الاجتماع على ضرورة تنحي العقيد الليبي معمر القذافي، لكنهم اختلفوا على طريقة تحقيق ذلك. فيما دعت وزير الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون المجتمع الدولي إلى تعزيز دعمه للمعارضة الليبية.

XS
SM
MD
LG