Accessibility links

logo-print

مقتل الصحافي الايطالي المختطف من قبل جماعة سلفية في غزة


أعلنت مصادر أمنية فلسطينية في قطاع غزة الجمعة العثور على جثة الصحافي الايطالي فيتوريو أريغوني، الذي اختطفته جماعة سلفية الخميس في مدينة غزة، مقتولا خنقا.

وأشارت المصادر إلى أنه تم إلقاء القبض على اثنين من الخاطفين وأن هناك استنفارا في الشرطة ووزارة الداخلية التابعة لحكومة حماس لإلقاء القبض على بقية الخاطفين.

وأكدت مصادر في منظمات إنسانية في غزة أن المختطف صحافي وعضو في حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني.

وكانت مجموعة سلفية في غزة تطلق على نفسها اسم "سرية الصحابي الهمام محمد بن مسلمة" قد أعلنت مسؤوليتها عن عملية الخطف وطالبت حكومة إسماعيل هنية بالإفراج عن جميع معتقلي السلفية الجهادية وعلى رأسهم الشيخ هشام السعيدني.

وهددت المجموعة بإعدام الرهينة الذي ظهر معصوب العينين في الفيديو وتغطي وجهه الدماء، وقالت "نعلمكم انه إذا لم يتم تنفيذ مطالبنا على وجه السرعة وفي خلال أقل من 30 ساعة من تاريخ 14 أبريل/ نيسان صباحا سيتم تنفيذ الإعدام في هذا الأسير بعد انتهاء المهلة".

حكومة حماس تستنكر العملية

واستنكرت حكومة حركة حماس في مؤتمر صحافي عقدته الجمعة مقتل أريغوني، وقالت إنها "جريمة بشعة لا تعبر عن قيمنا وديننا وعاداتنا وتقاليدنا".

وأكدت أنها ستلاحق باقي أفراد المجموعة وستنفذ القانون بحقهم.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة حماس إيهاب الغصين خلال المؤتمر أن وزارته "قامت منذ وصول إشارة اختطاف المتضامن الايطالي فيتوريو أريغوني بالاستنفار الكامل والبحث والتحري وأسفرت عن الاستدلال على احد أفراد المجموعة والذي اعترف على باقي المجموعة ودل على المكان الذي يوجد فيه المتضامن".

وأضاف "تحركت الأجهزة الأمنية بكل حكمة وسرعة نحو المكان فوجدت المختطف قد قتل منذ ساعات بطريقة بشعة حسب تقرير الطب الشرعي".

وأشار الغصين إلى أن المعطيات الأولية تشير إلى أن نية الخاطفين هي القتل حيث تمت عملية القتل بعد فترة وجيزة من اختطافه.

وقال إن "الدوافع وراء هذه الجريمة وإن كانت تبدو بشكل فكري معين، تدلل على أيادي ما تزال تتآمر على شعبنا الفلسطيني في غزة وتريد تحقيق حالة من إرهاب لحركة الشعوب العالمية المتضامنة مع قطاع غزة".

عريقات: "الجريمة السوداء"

من ناحيتها نددت السلطة الفلسطينية بقتل ناشط السلام الايطالي ووصفت العملية بـ"الجريمة السوداء".

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين لوكالة الصحافة الفرنسية: "ندين بشدة هذه الجريمة السوداء وستكون صفحة سوداء جديدة قام بها المجرمون" مضيفا "نتقدم بالتعازي إلى عائلة الايطالي والشعب الايطالي الصديق".

وقال عريقات إن "هذه الجريمة لا تمت بأي صلة لتاريخ الشعب الفلسطيني وأخلاقه وقيمه".

ايطاليا تندد بالعنف

وأعربت وزارة الخارجية الايطالية بدورها عن استنكارها لعملية القتل، ونددت الخارجية في بيان "باكبر درجات الحزم بعمل العنف المشين والجنوني الذي ارتكبه متطرفون لا يكترثون لقيمة الحياة البشرية".

وحملت على قتل "شخص بريء" مذكرة بأن الناشط كان موجودا في غزة منذ فترة طويلة ليشهد على وضع الفلسطينيين في القطاع.

وبدأت العلاقة بين حماس والسلفيين تتأزم بعد أن قتلت قوات الأمن التابعة لحماس قائد جماعة جند أنصار الله السلفية عبد اللطيف موسى مع 24 من عناصره خلال اشتباكات في مسجد في مدينة رفح جنوب القطاع في أغسطس/آب 2009 بعد إعلانه قيام إمارة إسلامية في غزة.

XS
SM
MD
LG