Accessibility links

صحف وإذاعة وتلفزيون في "ليبيا الحرة"


باتت أكشاك الصحف في بنغازي مليئة بالصحف والمجلات كـ "الصوت" و"ليبيا الحرة" و"ليبيا الحرية" و"برنيق"، فيما كثر إنتاج رسامي الكاريكاتور الذين أصبحوا يسخرون من صورة القذافي، وكأن الأفكار المتراكمة طوال عقود أخذت تتبلور وتتفجر فنا في ريشة الرسامين.

وعلى غرار الصحف، باتت إذاعة "ليبيا الحرة" تتغنى طوال دقائق الساعة بالإنجازات التي حققتها الثورة في شرق ليبيا ضد نظام العقيد معمر القذافي.

ويقول سليم الفكهي الذي عمل 35 سنة في التلفزيون الرسمي الليبي إن "القذافي احتكر التلفزيون طوال 42 سنة، كنا نعمل فيه لأننا في حاجة لرواتب تضمن لنا قوت عائلاتنا لكن القلب لم يكن مطمئنا".

من جهته قال محمد فنوش المشرف على وسائل الإعلام في المجلس الانتقالي طوال 42 سنة" كانت هناك مسرحية بممثل واحد لكننا الآن نمنح حرية التعبير والنشر لكافة الآراء".

ويبث فرع الإذاعة الوطنية في بنغازي الذي تحول إلى إذاعة "ليبيا الحرة" منذ انتفاضة منتصف فبراير/شباط على موجة FM في شرق البلاد AM لإبلاغ السكان المقيمين في المناطق "المحررة" بأخبار الثورة.

كما هيأت"ليبيا الحرة" أستوديو جديدا في إحدى ضواحي بنغازي لإنشاء قناة FM ثانية لتلاوة القرآن الكريم.
XS
SM
MD
LG