Accessibility links

عباس يقول إن حماس تلقت تعليمات إيرانية برفض المصالحة


أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الجمعة أن العرض الذي قدمه لزيارة قطاع غزة بهدف تحقيق المصالحة مع حركة حماس ظل حبرا على ورق بسبب "تعليمات" إيرانية تلقتها قيادة حماس في المنفى، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال عباس "إن حماس لم ترد إلى الآن بنعم أو لا"، وذلك في إشارة إلى عرضه بالتوجه إلى قطاع غزة لإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة من شخصيات مستقلة تكون مهمتها الإعداد لانتخابات في غضون ستة أشهر.

وردا على سؤال عما إذا كانت هناك خلافات بشأن هذه الزيارة بين قيادة حماس في غزة والمكتب السياسي للحركة في دمشق، قال عباس: "إذا كانوا منقسمين فلديهم قرار يأتي من إيران، فإيران تعطيهم تعليمات بأن يفعلوا هذا أو لا يفعلوا ذاك وهم يرضخون لهذه التعليمات مقابل المال الذي يتلقونه منها". على حد قوله.

وأشار عباس إلى "أن قيادة حماس موجودة في دمشق مع خالد مشعل وهو الذي يتلقى المال ويوزعه كما يشاء ولهذا السبب إنه يستخدمه كسلاح وله اليد الطولى، ويعود إليه الحق في قول نعم أو لا" ، على حد زعمه.

رأفت: الإخوان المسلمون موقفهم سلبي بشأن المصالحة

وفي هذا السياق قال صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية إن إيران تضع العراقيل أمام المصالحة الداخلية، وأضاف لـ"راديو سوا": "هناك علاقات بين حماس وإيران ولذلك حتى هذه اللحظة موقف حركة حماس كان سلبيا جدا تجاه مبادرة الرئيس عباس بشأن زيارة غزة وتشكيل حكومة من شخصيات مستقلة والاتفاق على موعد لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني لمنظمة التحرير. وكذلك كان موقفهم سلبيا تجاه قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الذي دعا لتنفيذ كل ما اتفق عليه وإبقاء قضايا الخلاف إلى ما بعد إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني لمنظمة التحرير".

ولفت رأفت إلى أن مكتب الإرشاد العالمي لجماعة الإخوان المسلمين في مصر الذي تنتمي إليه حركة حماس يُعارض بشدة إتمام المصالحة الفلسطينية، وأضاف لـ"راديو سوا": "من الواضح أن حركة حماس جزء لا يتجزأ من جماعة الأخوان المسلمين والمرجعية لديهم بشكل أساسي هو مكتب الإرشاد العالمي لجماعة الإخوان المسلمين وعلى رأسه المرشد العام في مصر وحتى الآن المرشد العام ومكتب الإرشاد العالمي موقفهم سلبي بل وسلبي جدا بشأن المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية".

XS
SM
MD
LG