Accessibility links

مجموعة الـ20 تتفق على مراقبة سبع دول لخفض الخلل بالاقتصاد العالمي


اتفق المشاركون في مجموعة العشرين في اجتماعهم الجمعة في واشنطن على مراقبة جهود سبع دول كبرى لخفض الخلل في الاقتصاد العالمي، بحسب ما أكدت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد.

ووضعت مجموعة العشرين "خطوطا توجيهية أولية" لتحديد الدول التي تسبب أكبر خلل، منها أن يشكل إجمالي الناتج الداخلي للدولة أكثر من خمسة في المئة من إجمالي الناتج الداخلي لمجموعة العشرين دولة غنية أو ناشئة.

وقالت لاغارد في ختام اجتماع المجموعة إن الخطوط العريضة واضحة، وأشارت إلى أنه إنطاقا من تحديد نسبة بخمسة في المئة على الأقل من إجمالي الناتج الداخلي للمجموعة تبدو أمامنا سبع دول.

وأوضحت لاغارد أن فرنسا هي من بين هذه الدول وستخضع "لفحص معمق".

ولم توضح لاغارد ولا الإعلان المشترك لمجموعة العشرين من هي الدول الأخرى، لكن من بينها بالتأكيد الولايات المتحدة أول دولة مستوردة في العالم والتي تعاني من أكبر عجز تجاري، والصين أول دولة مصدرة.

وقال مصدر في احد الوفود المشاركة في الاجتماع، إن الدول السبع هي ألمانيا، الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، اليابان، بريطانيا، الصين والهند.

وكانت مجموعة العشرين قد اتفقت في اجتماع في فبراير/شباط في باريس على لائحات المؤشرات الاقتصادية والمالية المستخدمة في هذه العملية.

وتحدد "الخطوط التوجيهية" التي اتفق عليها في واشنطن "القيم المرجعية لكل مؤشر متوفر مما يسمح بالتعرف على الدول التي ستخضع لتقييم معمق تنص عليه المرحلة الثانية من العملية".

XS
SM
MD
LG