Accessibility links

إيران تتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف خلف نشر فيروس ستاكسنت


اتهم غلام رضا جلالي قائد الدفاع المدني الإيراني الولايات المتحدة وإسرائيل بأنهما وراء نشر فيروس ستاكسنت للإضرار ببرنامج إيران النووي، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية "آرنا".

ويعتبر جلالي أول مسؤول إيراني يتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بنشر الفيروس. وكان خبراء معلوماتية ألمان وعدد من وسائل الإعلام الغربية ذكروا أن الولايات المتحدة وإسرائيل كانتا وراء الفيروس.

وتم الكشف عن فيروس ستاكسنت في يونيو/ حزيران الماضي وقيل انه احدث أضرارا في المعدات الصناعية التي تعمل بالكومبيوتر في إيران.

وترددت أنباء عن أن الفيروس استهدف مفاعل بوشهر النووي، الذي عانى من العديد من المشاكل الفنية أخرت عمله كما يجب.

وقال جلالي انه عندما يدخل الفيروس إلى جهاز الكومبيوتر فانه يبدأ في جمع المعلومات وبعد ذلك يرسل التقارير من الأجهزة المصابة إلى عناوين انترنت محددة. أشار إلى أن بعد متابعة التقارير التي أرسلت، اتضح أن المقصد النهائي لهذه التقارير كان إسرائيل وولاية تكساس الأميركية، بحسب ما نقلت عنه ارنا.

وأعرب خبير الكومبيوتر الألماني رالف لانغر قال في مارس/آذار الماضي عن اعتقاده أن الولايات المتحدة وجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" زرعا الفيروس في برنامج إيران النووي.

كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في يناير/ كانون الثاني الماضي أن أجهزة الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية تعاونتا على تطوير الفيروس لتخريب جهود إيران النووية التي يشتبه أنها تهدف إلى صنع قنبلة نووية.
XS
SM
MD
LG