Accessibility links

logo-print

ناشطون سوريون يدعون إلى مظاهرات جديدة رغم وعود الأسد الإصلاحية


دعا ناشطون سوريون على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إلى مظاهرات جديدة الأحد الذي يصادف عيد جلاء الاحتلال الفرنسي، في ما أطلقوا عليه أسم "أحد الجلاء".

ودعا الناشطون على صفحة "الثورة السورية ضد بشار الأسد" إلى مظاهرات في كافة المناطق السورية .

وكان الرئيس الأسد قد شدد في كلمة أمام حكومته الجديدة السبت على أهمية تنفيذ الإصلاحات وحل المشكلات الاجتماعية التي ساهمت في إحباط المواطنين.

وأعلن أن إلغاء قانون الطوارئ القائم في سوريا منذ أكثر من 40 عاما سينجز الأسبوع المقبل كحد أقصى، وأن من شأن ذلك تعزيز الأمن في سوريا والحفاظ على كرامة المواطن.

من جهة ثانية تظاهر أكثر من 150 شخصا من أبناء الجولان السوري مساء السبت في مجدل شمس تضامنا مع الحركة الاحتجاجية ضد نظام الأسد.

كما أعلن رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي أن نحو ألفي متظاهر نظموا مساء السبت تجمعا في دوم، للمطالبة بإطلاق سراح أقرباء تم اعتقالهم لدى مشاركتهم في تظاهرة بعد صلاة الجمعة ومحاولتهم التوجه إلى ساحة العباسيين في وسط دمشق.

فرنسا تعرب عن قلقها

في سياق متصل، أعربت فرنسا عن قلقها من أعمال العنف المستمرة في اليمن وسوريا، ولكنها شددت على أن سياستها في الشرق الأوسط لا تهدف إلى الإطاحة بالحكومات في المنطقة.

وقال وزير الخارجية الفرنسية ألان جوبيه في مؤتمر في باريس إن الحوار هو السبيل الوحيد لحل مشاكل المنطقة.

وتابع أن فرنسا ستقف بحزم في مواجهة الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في العالم العربي وستبذل قصارى جهدها لوقفها.

كما دعا وزير الخارجية الفرنسية إلى حوار مع الحركات الإسلامية في العالم العربي، التي تنبذ العنف وتقبل بقواعد اللعبة الديموقراطية.

XS
SM
MD
LG