Accessibility links

logo-print

قوات القذافي ترغم الثوار على التراجع بعد أن قصفت أجدابيا


أجبرت قوات القذافي الثوار على التراجع بعد أن قصفت مدينة أجدابيا والتي كانت مسرحا لمعارك ضارية خلال الأسابيع الأخيرة.

وشوهدت عشرات العربات التي تحمل مدافع ثقيلة تفر من المدينة باتجاه بنغازي التي تبعد نحو 160 كيلومترا إلى الشمال.

وذكرت وكالة رويتر أن الثوار تعرضوا على مشارف مدينة أجدابيا لقصف كتائب القذافي التي قوضت آمالهم في التقدم إلى الغرب.

ويواصل الثوار استعداداتهم من أجل تنفيذ هجمات أخرى حيث قال أحد شهود العيان إنه شاهد عشرات الصواريخ على الأرض عند المدخل الغربي للمدينة والتي يستعد الثوار لاستخدامها لاستعادة السيطرة على الميناء.

ويعتبر هذا التراجع نكسة للثوار الذين حققوا تقدما بالأمس حيث وصلوا إلى مشارف مدينة البريقة التي تبعد 100 كيلومتر إلى الغرب من أجدابيا.

وكانت قوات المعارضة قد تقدمت السبت حتى مشارف البريقة التي تبعد 50 كيلومترا إلى الغرب لكن كثيرين فروا عائدين إلى أجدابيا بعدما قتل ستة أفراد بصورايخ أطلقها الموالون للقذافي على الطريق الساحلي المكشوف الواصل بين البلدتين.

ويوم الأحد يكتمل مرور شهر على صدور قرار مجلس الأمن الدولي الذي أجاز استخدام القوة لحماية المدنيين في ليبيا وأدى إلى حملة جوية دولية.

مؤتمر دعم الثورة الليبية

في سياق متصل، اختتم مؤتمر دعم الثورة الليبية في واشنطن أعماله الأحد بتحديد عدد من اللجان كي تكون حلقة الوصل بين أبناء الجالية الليبية والمجلس الوطني الإنتقالي وبين المعارضة والإدارة الأميركية.

وذكرت ماجدة كمال مراسلة "راديو سوا" في واشنطن أنه على مدى يومين اجتمع عدد كبير من أبناء الجالية الليبية المقيمين في الولايات المتحدة وكندا لمناقشة دور الجالية في دعم ثورة الـ17 من فبراير/شباط.

وقال الدكتور نعيم الغرياني المنسق العام للمؤتمر في هذا الصدد: "هذا حدث مهم في مستوى العمل النضالي الليبي. وفوجئنا بهذا العدد الذي حضر إلى واشننطن. وكلنا أمل في أن يترتب على هذا اللقاء نتائج نلمس بإذن الله آثارها في المدى القريب".

وقال إبراهيم جبريل رئيس المؤتمر إن هذه هي المرة الأولى التي تتوحد فيها جهود الليبيين في أميركا وكندا وما تبقى الآن هو العمل وتنفيذ الخطوات الأساسية من خلال ثلاث لجان تم تحديدها للعمل من خلال ثلاثة محاور: "الإعلام سيكون على سبيل المثال من الأمور الأساسية وكذلك مواصلة التعريف بالقضية الليبية وتوعية المستمع الكندي والأميركي بالقضية الإنسانية الليبية والتحرك في الولايات المتحدة للعمل معا كي تكون القضية الليبية في مقدمة الأمور التي يتم التكلم عنها."

كما شارك في المؤتمر أيضا عدد كبير من الشباب الذين أصروا على الثورة من أجل الوصول إلى الديموقراطية والحرية كما يقول أيمن تارسين من ولاية فرجينيا: "هناك شباب من الجالية الليبية في أميركا يقومون بلقاءات مع المسؤولين في الحكومة الأميركية والكونغرس وكثير من الشباب لم يزوروا ولم يعرفوا ليبيا بتاتا، ولكن عندهم رغبة في أن يزوروا ليبيا حرة وقريبا إن شاء الله."

اتهام القذافي باستخدام قنابل عنقودية

في سياق آخر، اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان السلطات الليبية بقصف مدينة مصراتة باستخدام القنابل العنقودية المحرمة دوليا. وقالت ايما دالي مديرة الاتصالات في المنظمة: "شاهدنا ما يبدو أنه انفجار ثلاث قنابل عنقودية فوق مصراتة قبل ليلتين. وقد تحدثنا إلى عدد من الشهود الذين قالوا إنهم شاهدوا قصفا مماثلا بقنابل عنقودية في مرات سابقة، ولدينا بقايا ربما تكون لقنابل عنقودية، بما فيها الكـُريَّات الصغيرة التي تتناثر من القنبلة بعد انفجارها".

وقال رجل وهو يمسك في يده جزءا من قنبلة عنقودية إن كتائب القذافي قصفت بها المدينة: "هذا نوع من القنابل التي تنفجر هنا. وهي تنفجر أولا في الهواء وتنقسم إلى ستة أجزاء مثل هذا الجزء، وبعد ذلك تتناثر من كل واحد من هذه الأجزاء كـُريَّات عديدة تتسبب في قتل الناس".

غير أن اللواء في كتائب القذافي صالح عبد الله إبراهيم نفى هذه الاتهامات نفيا قاطعا وقال إنه عليهم أن يقدموا الدليل على ذلك.

غزو ليبيا غير وارد

هذا وقد أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مجددا الأحد أنه "من غير الوارد" نشر قوات في ليبيا.

وقال كاميرون لقناة "سكاي نيوز"، "ما قلناه هو أنه من غير الوارد غزو أو احتلال ليبيا ولن نرسل جنودا على الأرض. الأمر لا يتعلق بذلك"، موضحا أن هذه الضوابط تزيد من "صعوبة الوضع".

وأضاف كاميرون "لأننا قلنا إننا لن نغزو ليبيا فإننا لن نحتلها، وهذا أصعب من نواح عديدة لأنه لا يمكننا التكهن بنتيجة النزاع مع ما نملك من إمكانات".

وتابع "لكننا واضحون جدا بخصوص ضرورة التزامنا الصارم بشروط قرار مجلس الأمن الدولي، وعلينا الحفاظ على دعم العالم العربي".
XS
SM
MD
LG