Accessibility links

برشلونة يعزز آماله في الاحتفاظ بلقب الليغا بتعادله مع ريال مدريد


أدرك ريال مدريد التعادل مع غريمه التقليدي برشلونة بهدف لمثله في مباراة القمة التي جمعت بينهما السبت على ملعب سانتياغو برنابيو رغم نقصه العددي، ضمن المرحلة الـ32 من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وتأتي هذه النتيجة في مصلحة برشلونة الذي عزز آماله في الاحتفاظ باللقب المحلي، بإبقائه على فارق النقاط الثماني مع ريال مدريد قبل نهاية البطولة بست مراحل.

ويأتي هذا الكلاسيكو الأول بين أربعة ستجمع بين الغريمين التقليديين خلال ثلاثة أسابيع، حيث سيلتقيان الأربعاء المقبل على ملعب ميستايا في فالنسيا في نهائي مسابقة الكأس المحلية، ثم في الـ27 من الشهر الحالي في مدريد في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وفي الثالث من الشهر المقبل إيابا.

يذكر برشلونة سحق ريال مدريد بخماسية نظيفة في ذهاب الدورين وكاد في طريقه إلى تجديد فوزه، عندما تقدم عليه بهدف سجله نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي من ركلة جزاء 52 في الدقيقة، لكن ريال مدريد أدرك التعادل بهدف سجله نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو من ركلة جزاء قبل نهاية المباراة بتسع دقائق.

وأهدر ميسي فرصة ذهبية لمنح التقدم لبرشلونة عندما تلقى كرة على طبق من ذهب داخل المنطقة فهيأها لنفسه برأسه وحاول لعبها ساقطة، لكنها كانت قصيرة في متناول الحارس ايكر كاسياس الذي خرج لملاقاته في الدقيقة 20.

وحولت لمسة راؤول البيول للكرة بيده ثم عرقلة مهاجم برشلونة دافيد فيا المنفرد بالحارس مجريات المباراة في الدقيقة 51، حيث طرده الحكم واحتسب ركلة جزاء نفذها ميسي بنجاح، ليرفع رصيده إلى 49 هدفا هذا الموسم ويعادل الرقم القياسي للمجري الشهير فيرينك بوشكاش موسم 1959-1960.

في المقابل، حاول مورينيو تعديل النتيجة فأشرك صانع الألعاب الألماني مسعود اوجيل ثم التوغولي ايمانويل اديبايور لتفعيل خط الهجوم، وأثمرت إحدى الهجمات هدفا من ركلة جزاء سجله رونالدو، رافعا رصيده إلى 29 هدفا هذا الموسم في المركز الثاني في ترتيب الهدافين.

وكاد ريال مدريد أن يخرج بنقاط المباراة الثلاث عندما مرر اديبايور كرة متقنة باتجاه الألماني سامي خضيرة فسدد كرة قوية ارتمى عليها فيكتور فالديس منقذا فريقه من هدف أكيد في الدقيقة 86، لينتهي اللقاء بالتعادل.

XS
SM
MD
LG