Accessibility links

حكومة جنوب السودان تؤكد أنها لن تمنع مياه النيل من الوصول إلى مصر


أعلنت حكومة جنوب السودان أنها لا تنوي التوقيع على اتفاقية "عنتيبي" التي وقعت عليها عدد من دول منابع نهر النيل وتعيد تحديد حصص وطريقة استخدام مياه النهر، ما تراه مصر مضرا بمصالحها.

وأكد وزير المالية في حكومة جنوب السودان ديفيد دين في لقاء مع "راديو سوا" تمسك حكومته بالاتفاقيات الخاصة بتقاسم مياه النيل والتي وقعت في القرن الماضي والتي تعطي إلى مصر قسطا كبيرا من مياه النيل عبورا من شمال السودان.

وأضاف أن جنوب السودان "يحصل على ما يكفي من المياه من خلال الأمطار، كما أن أطول جزء في النيل يمر عبر جنوب السودان" ومن ثم لا يحتاج المزيد.

وأكد أن حكومته لن تمنع "المياه من الوصول إلى شمال السودان، ومصر، ولن نضر أيا من الدول الشمالية من خلال وقف تدفق مياه النيل إليها".

وكانت الحكومة الأثيوبية قد أعلنت رسميا عن إنشاء "سد الألفية" لإنتاج الطاقة الكهرومائية ما أثار حفيظة القاهرة التي أعلنت على لسان وزير الموارد المائية والري حسين العطفي أن "قيام أي دولة بتنفيذ أي مشروع على نهر دولي مشترك دون إخطار مسبق هو بمثابة خرق للعرف والقانون".

وتحصل مصر على 55.5 مليار متر مكعب من مياه النيل سنويا بمقتضى اتفاقية مع السودان في عام 1959، بما يعادل نسبة 87 بالمئة من منسوب النيل بينما تحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب من المياه سنويا.

وتقول مصر والسودان إن أي مشروعات على النهر ستقلص إلى حد كبير من منسوب المياه الواصل إلى أراضيهما، ومن ثم فقد تعهدا بعدم الاعتراف بأي اتفاق يتم التوصل إليه دون موافقتهما.

XS
SM
MD
LG