Accessibility links

logo-print

اعتقال رائد صلاح زعيم الحركة الإسلامية في إسرائيل


أعلن ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية اعتقال الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الإسلامية في إسرائيل الأحد إثر شجار مع الشرطة في معبر النبي المؤدي إلى الأردن.

وقال ميكي روزنفلد المتحدث باسم الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يشتبه في أن الشيخ رائد صلاح الذي يتزعم الحركة الإسلامية "ضرب ضابطا في الشرطة خلال شجار نشب خلال استجواب زوجته" التي كانت ترافقه.

وأضاف أنه تم نقل الشيخ صلاح إلى القدس لاستجوابه بينما سمح لزوجته بدخول الأردن.

وقد أفرج عنه في ديسمبر/ كانون الأول بعد سجنه خمسة أشهر لأنه بصق على شرطيين إسرائيليين خلال تظاهرة.

وقبل ذلك قضى الشيخ صلاح سنتين في السجن وخرج سنة 2005 وقد اتهمته السلطات الإسرائيلية بإقامة علاقات مع حركة المقاومة الفلسطينية حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

كما اعتقل في 2009 لأنه شارك في أسطول المساعدات الإنسانية الذي تعرض إلى هجوم البحرية الإسرائيلية عندما كان متوجها إلى غزة في 31 مايو/ أيار في المياه الدولية ما أسفر عن مقتل تسعة أتراك ما اثأر استنكارا دوليا.

كذلك اعتقل مرارا لأنه شارك في تظاهرات احتجاج على الأشغال التي تقوم بها إسرائيل تحت باحة المسجد الأقصى في القدس.

وتخوض الحركة الإسلامية حملة لدى عرب إسرائيل منذ عدة سنوات تهدف إلى "إنقاذ الأقصى".

وتحظى هذه الحركة غير الممثلة في البرلمان، بالشرعية في إسرائيل لكنها تخضع لمراقبة شديدة للاشتباه في اتصالها مع حركات إسلامية أخرى عبر العالم.

ويبلغ عدد عرب إسرائيل المتحدرين من 160 ألف فلسطيني لم يغادروا أراضيهم بعد قيام إسرائيل سنة 1948، نحو 1.3 مليون نسمة أي 20 بالمئة من مجمل سكان إسرائيل.

وتعاني هذه الفئة من التمييز لا سيما في مجال التوظيف والسكن في المدن اليهودية.

XS
SM
MD
LG