Accessibility links

قوات القذافي تواصل قصف مصراتة وسط دعوات لوقف إطلاق النار


قال متحدث باسم المعارضة الليبية إن قوات العقيد معمر القذافي قصفت مدينة مصراتة المعقل الرئيسي الوحيد للمعارضة في غرب البلاد، بالصواريخ والمدفعية يوم الاثنين، وأضاف أن 17 شخصا قتلوا في هجمات وقعت الأحد.

في السياق ذاته، قال بن بليسر مراسل شبكة تلفزيون CBS في طرابلس: "وردت أنباء صباح اليوم عن تجدد هجمات القوات الحكومية على مصراتة، كما طرأ تطور آخر يبعث على القلق، وهو أن مدنيين بدأوا يركبون السفن ويخلون المدينة. وقد يكون هذا جزء من حملة حكومية لحمل المدنيين على مغادرة مصراتة تمهيدا لشن هجوم شامل على الثوار الذين سيبقون في المدينة".

وتخضع مصراتة لحصار من القوات الموالية للقذافي منذ نحو سبعة أسابيع أدى وفقا لمصادر طبية إلى سقوط نحو ألف قتيل.

كما يعتقد أن آلاف العمال الأجانب تقطعت بهم السبل وسط ظروف بائسة وهم يحاولون مغادرة المدينة على متن سفن إنقاذ أرسلتها منظمات إغاثة.

وقال بيتر بوكارت مدير الطورائ في منظمة هيومان رايتس ووتش إن القوات الحكومية الليبية أطلقت مرارا قذائف المورتر وصواريخ غراد على الأحياء السكنية في مصراتة مما أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين.

ومن جانبها اتهمت منظمة العفو الدولية قوات القذافي باستهداف المدنيين بشكل عشوائي، وقالت دوناتيلا روفييرا الناشطة في المنظمة إن قوات العقيد تقصف المدنيين وأن قنابل عنقودية استخدمت في المناطق السكنية.

في المقابل يصرح المسؤولون الليبيون بأن قوات القذافي تقاتل ميلشيات على صلة بتنظيم القاعدة ترمي إلى تدمير ليبيا، في وقت ينفون فيه قيام أي قوات حكومية بقصف مدينة مصراتة الساحلية.

مساعدات عسكرية للقذافي

إلا أن إبراهيم صهد من الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا قال خلال لقاء مع "راديو سوا" إنه في الوقت الذي يتعذر فيه وصول المساعدات الإنسانية إلى الشعب الليبي وخصوصا في مصراتة، يستمر وصول مساعدات عسكرية للقذافي.

وأضاف لـ"راديو سوا": "المجتمع الدولي يقول إنه يحضر السلاح ويسيطر على منطقة السواحل الليبية إذن ينبغي أن ينصرف إلى الحدود الجنوبية أو الحدود الجزائرية-الليبية. وهناك الكثير من المساعدات التي تصل القذافي الإمدادات بالسلاح والإمدادات بالمرتزقة. إذن نحن أمام وضع شائك والمجتمع الدولي يقف يتفرج. ضربات الناتو أصبحت محدودة جدا وأصبحت لا تكاد تذكر. أيضا المساعدات الإنسانية لا تصل وإذا وصلت تصل متقطعة وقليلة جدا ولا تكفي بالأغراض خاصة في منطقة مصراتة ومنطقة جبل نفوسة."

وقف إطلاق النار

هذا ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين في بودابست إلى وقف فعلي لإطلاق النار في ليبيا، معربا عن عزم المنظمة الدولية توسيع نطاق مساعداتها الإنسانية ليشمل طرابلس.

وقال بان كي مون للصحافيين خلال زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام في المجر "لقد وضعنا نصب أعيننا ثلاثة أهداف. أولا، وقف فعلي لإطلاق النار، ثانيا، توسيع نطاق مساعدتنا الإنسانية ليشمل كل الذين يحتاجون إليها، وثالثا، متابعة الحوار السياسي والبحث عن حل سياسي".

مساعدات بريطانيا

في سياق متصل، يجرى وزير التنمية الدولية البريطاني اندرو ميتشل مباحثات عاجلة الاثنين في نيويورك مع كبار المسؤولين والدبلوماسيين في الأمم المتحدة تتعلق بالوضع الإنساني فى ليبيا لاسيما محنة المدنيين في المناطق المتأثرة بالصراع خاصة في مدينة مصراتة.

وكانت بريطانيا قد قدمت مساعدات إنسانية عاجلة للعمال الأجانب الذين غادروا ليبيا منذ بداية الصراع وتوجهوا إلى الحدود المصرية والتونسية.

ويحاول المسؤولون البريطانيون تقديم مساعدات عاجلة لنحو خمسة آلاف من العمال المصريين والهنود لتمكينهم من الخروج من مدينة مصراتة عن طريق البحر.

XS
SM
MD
LG