Accessibility links

logo-print

رئيس المجلس الوطني الانتقال في ليبيا يجري محادثات مع المسؤولين الايطاليين في روما


يصل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل الثلاثاء إلى روما للقاء كبار المسؤولين الايطاليين ورئيس الحكومة، طبقا لما أعلنته وزارة الخارجية الايطالية الاثنين.

وقال موريتسيو مساري المتحدث باسم الوزارة إن "زيارة عبد الجليل ستكون الزيارة الأولى التي يقوم بها إلى الخارج"، موضحا أن زيارة عبد الجليل ستبدأ في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي بلقاء مع وزير الخارجية الايطالي فرنكو فراتيني.

ثم يلتقي عبد الجليل رئيس الجمهورية جورجيو نابوليتانو ورئيس الحكومة سيلفيو برلوسكوني.

كما سيلتقي ظهرا مجموعة سانتيجيديو الكاثوليكية التي اضطلعت بدور الوسيط في نزاعات أخرى، على أن يغادر ايطاليا في المساء.

وأضاف مساري أن "ايطاليا تشعر بقلق بالغ جراء وضع المدنيين في ليبيا وخصوصا في مصراته"، مشيرا إلى استخدام نظام العقيد القذافي قنابل عنقودية في هذه المدينة الساحلية.

وكرر المتحدث التأكيد على أن روما تعتبر رحيل العقيد القذافي "حلا مرغوبا فيه"، وذّكر بارادة الحكومة الايطالية اجراء هذا النوع من المناقشات تحت اشراف الامم المتحدة.

وعن احتمال تزويد الثوار بالأسلحة، قال مساري إن المسوؤلين الايطاليين "سيستمعون إلى عبد الجليل" وطلباته للحصول على مساعدة، لكن هذه المساعدة ستقتصر على معدات "للدفاع الذاتي" مثل "وسائل الاتصالات والاليات ومعلومات أجهزة الاستخبارات". وذكر بالاجتماع الاخير قبل خمسة ايام في الدوحة لمجموعة الاتصال حول ليبيا التي اختارت تقديم مساعدة مالية للثوار ودعم مادي، وتجنبت الحديث صراحة عن معدات عسكرية.

وكانت ايطاليا، القوة الاستعمارية السابقة، ثالث بلد يعترف، في الاول من ابريل/نيسان، بالمجلس الوطني الانتقالي "المحاور الشرعي الوحيد" في ليبيا.
XS
SM
MD
LG