Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعا لمناقشة الوضع في اليمن


يعقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء اجتماعاً لمناقشة الوضع في اليمن الذي تدخل الأزمة فيه شهرها الثالث.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن مجلس الأمن سيناقش للمرة الأولى الوضع الأمني في اليمن التي تشهد تظاهرات تطالب بتنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وذكر الدبلوماسيون إن مناقشة الوضع الأمني في اليمن تأتي بناء على اقتراح ألماني، ويشير إلى تحول الاهتمام الدولي لليمن بعد أحداث تونس ومصر وليبيا.

اجتماع أبو ظبي

هذا وتستضيف أبو ظبي اليوم أيضا اجتماعاً استثنائياً لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي للاطلاع على وجهة نظر الحكومة في صنعاء حول مستجدات الأوضاع في اليمن.

ويأتي هذا الاجتماع بعد يومين من اجتماع مماثل عقد مع ممثلي المعارضة.

وقد رحب مجلس الوزراء السعودي الاثنين بالحوار الذي ساد اجتماع وزراء خارجية دول المجلس مع المعارضة اليمنية والذي وصفه بالبناء.
وعبرت الرياض عن تقديرها للمواقف الدولية الداعمة للمبادرة الخليجية.

من جهته، قال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اليمنية أبو بكر القربي إن الاجتماع الذي عقد بين وزراء خارجية مجلس التعاون والمعارضة اليمنية الأحد هو بداية عملية ستقود في النهاية إلى انتقال السلطة.

وفي ضوء هذه التحركات، قال المحلل السياسي اليمني راجح بادي لـ"راديو سوا" إن بطء سير الوساطة الخليجية قد يفقد الدعم الشعبي اليمني لها، لافتا إلى أن الخليجيين يوشكون على بلورة موقف لهم تجاه الأزمة اليمنية.

الوضع الميداني

ميدانياً، خلفت اشتباكات في ميناء الحديدة اليمني المطل على البحر الأحمر الاثنين 88 جريحا عندما أطلق رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية النار والغازات المسيلة للدموع على المحتجين الذين ردوا بإلقاء الحجارة.

وقال سكان إن رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية ومسلحين بهروات ومسدسات وحجارة هاجموا آلاف المحتجين الذين خرجوا في مسيرات في الشوارع من الميدان الذي يعتصمون به منذ أسابيع للمطالبة بتنحي الرئيس على عبد الله صالح.

تكتل سياسي جديد

يأتي ذلك في وقت شهدت فيه صنعاء تشكيل تكتل سياسي جديد أغلب أعضاءه من الحزب الحاكم في اليمن.
ويضم التكتل الجديد وزراء مستقيلون هم وزير السياحة نبيل الفقيه ووزيرة حقوق الإنسان هدى البان ووزير النقل خالد الوزير إضافة إلى القيادي في الحزب الحاكم محمد أبو لحوم الذي يرأس دائرة العلاقات الخارجية في الحزب.

ودعا التكتل في بيان له وزع الاثنين "جميع فئات الشعب اليمني إلى الانضمام" إليه وشكر دول مجلس التعاون الخليجي "لما تبذله من جهد لحل الأزمة اليمنية الحالية".
ودعا البيان إلى "الإسراع بتغيير النظام وتنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح فورا".

ورحبت المعارضة البرلمانية بإنشاء التكتل الذي قالت انه يشكل "دعما للثورة السلمية من اجل التغيير".
إلا أن مصدرا في الحزب الحاكم اعتبر أن تشكيل التكتل "لن يؤثر على المؤتمر الشعبي العام" متهما المنضمين إليه بأنهم "مجموعة من العناصر الفاسدة".

غير أن محمد أبو لحوم رئيس الكتلة الجديدة قال لـ"راديو سوا" إن برنامج الكتلة يمثل تطلعات الشباب المعتصمين في ساحات التغيير.
وأضاف أبو لحوم أن الكتلة الجديدة تمتلك علاقات جيدة مع فريقي الأزمة في اليمن.
وقال إن تكتله الجديد ينتظر بتفاؤل نتيجة الوساطة الخليجية.

هذا وقد عادت الاشتباكات بين قوات الامن اليمنية والمتظاهرين في مدينة تعز الواقعة جنوب العاصمة صنعاء.

وتاتي هذه الاشتباكات في وقت يناقش فيه وزراء دول مجلس التعاون الخليجي تفاصيل مبادرتهم مع وفد حكومي من صنعاء.

ولتسليط مزيد من الضوء على الأوضاع هناك، اتصل "راديو سوا" ببشرى المقطري القيادية في الاعتصامات التي تشهدها المدينة لمعرفة تفاصيل الاشتباكات التي وقعت الثلاثاء في تعز، فقالت:

XS
SM
MD
LG