Accessibility links

إرشادات تشخيصية جديدة لمرض الزهايمر تكشف أنه يحدث على مراحل


كشفت أول إرشادات تشخيصية أميركية تنشر لمرض الزهايمر منذ 27 عاما، أن هذا الخلل في وظائف المخ يحدث تدريجيا على مدى سنوات عدة يبدأ بتغير في المخ تعقبه مشاكل بسيطة في الذاكرة ثم يتطور إلى خرف كامل الأبعاد.

ونشر المعهد الوطني الأميركي للتقدم في العمر ورابطة مرض الزهايمر يوم الثلاثاء الإرشادات التي تقر رسميا بأن الضعف المعرفي البسيط الذي شخص لأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات هو مقدمة للإصابة بمرض الزهايمر.

كما أضاف الباحثون مرحلة أبحاث جديدة هي مرحلة مبكرة للمرض تبدأ خلالها كتل من بروتين يعرف باسم "اميلويد" تتكون على أمخاخ أشخاص أصحاء بخلاف ذلك.

ويرى باحثون أن هذه المرحلة التي تحدث قبل عشر سنوات من الإصابة بالخرف هي المرحلة المثلى للتدخل لعلاج المرض. ولهذا السبب اكتسبت عناصر تصوير جديدة في الأشعة المقطعية واختبارات النخاع الشوكي وغيرها من المؤشرات الحيوية التي تنذر بالإصابة بالمرض أهمية خاصة لدى الباحثين وشركات الدواء.

ويشكل الحديث عن مراحل مختلفة لمرض الزهايمر تحولا جذريا عن آخر إرشادات أصدرها باحثو الحكومة الأميركية عام 1984 والتي أقرت فقط بمرحلة الخرف من مرض الزهايمر الذي يفقد المصابون به الذاكرة والقدرة على الاعتناء بأنفسهم.

وقال الدكتور جاي ميكان من كلية الطب في جامعة جونز هوبكينز الذي شارك في وضع الإرشادات الجديدة في بيان صادر عنه: "الاختلاف الكبير بين ذلك الوقت (عام 1984) والآن هو أننا نعتقد حاليا بان هذه العملية متصلة وأنها تبدأ قبل سنوات عدة من تشخيصنا للإصابة بالخرف".

وبدورها، أكدت الدكتورة ريسا سبيرلينغ من مستشفى برمنغهام للنساء في بوسطن والتي قادت مجموعة الباحثين الذين كتبوا الإرشادات الخاصة بمرحلة سابقة للمرحلة السريرية للزهايمر أن تضمين المراحل المبكرة للمرض مهم للغاية لتقدم الأبحاث الخاصة بالزهايمر.

وأضافت "اعتقد أن المهم ألا نخشى الحديث عن الزهايمر. أعتقد أن التغيير حدث فيما يتعلق بالسرطان قبل عشر أو عشرين عاما مضت حين أصبح الناس أقل خوفا من استخدام كلمة سرطان. اعتقد أن علينا أن نتحرك بنفس الطريقة بالنسبة للزهايمر".

XS
SM
MD
LG