Accessibility links

logo-print

والدة أحد المطلوبين في قضية مقتل الايطالي اريغوني في غزة تقول إن ابنها ملتزم دينيا ومحافظ


قالت والدة الأردني عبد الرحمن البريزات أحد المشتبه بهم والمطلوبين في قضية مقتل ناشط السلام الايطالي فيتوريو اريغوني إن ابنها اتصل بها قبل أسبوعين من غزة واخبرها أنه "ينتظر الفرصة للعودة إلى الأردن".

وقالت علياء السواعدة والدة عبد الرحمن محمد البريزات لوكالة الصحافة الفرنسية "عبد الرحمن اتصل بي قبل أسبوعين وطمأنني على نفسه وقال إنه ينتظر الفرصة للعودة إلى الأردن بعد أن تهدأ الأمور ."

وأضافت "لم أر ابني عبد الرحمن منذ سنتين وعلمنا أنه في غزة قبل أقل من ثلاثة أشهر حيث ابلغنا أنه يدرس بإحدى الجامعات هناك، في الوقت الذي يعمل به على سيارة تابعة لجماعة خيرية تعمل على توزيع المساعدات على أهل غزة ."

وتابعت "ابني ملتزم دينيا ومحافظ، لكن لا أدري إن كانت له علاقة بالجهاد والتوحيد أو القاعدة أو أنه كان يخفي الحقيقة عني".

وأضافت "كنت دائما أحذره من الانتساب إلى هذه الجماعات وكنت أقول له إن هذه التنظيمات محظورة، إلا أنه كان يؤكد لي في كل مرة أنه لا ينتمي لأي تنظيم أو جماعة".

وأكدت أن ابنها من مواليد 1989 وكان طالب سنة ثانية حاسوب في جامعة الزرقاء الأهلية التي تبعد 23 كلم شمال شرق عمان "لا علاقة له بحركة حماس، حتى أنني لا أعرف كيف غادر إلى غزة".

هذا وقد أعلن قائد شرطة حماس "مكافأة مالية ومنحة لكل الضباط والأفراد من الشرطة الذين يساعدون في إلقاء القبض على قتلة الصحافي الايطالي".

وكشفت مصادر في شرطة حماس أن المطلوبين هم "بلال العمري وعبد الرحمن البريزات "أردني" ومحمد السلفيتي يعمل في شرطة حماس."

وكان ناشط السلام الايطالي فيتوريو اريغوني قد قتل فجر الجمعة في قطاع غزة على يد جماعة سلفية كانت قد خطفته مساء الخميس، وأعلنت مصادر أمنية فلسطينية في قطاع غزة أنه قتل خنقا في شقة شمال غرب مدينة غزة.

وهو أول اجنبي يقتل في قطاع غزة منذ أن سيطرت عليه حركة حماس في يونيو/حزيران 2007.
XS
SM
MD
LG