Accessibility links

logo-print

طائرات حلف شمال الأطلسي تشن غارات على مراكز قيادة لقوات القذافي في طرابلس


أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) أنه شن عدة غارات استهدفت مراكز قيادة لقوات الزعيم الليبي معمر القذافي بما في ذلك في العاصمة طرابلس ليلة الثلاثاء.

وقال الناتو في بيان "شن الحلف غارات متعمدة وعديدة على مراكز قيادة ومراقبة لنظام القذافي الليلة الماضية".

وأوضح الحلف أن الأهداف التي قصفت تضم "بنى تحتية للاتصال تستخدم لتنسيق الهجمات على المدنيين والمقر العام للكتيبة الـ32 من الجيش الليبي الواقع على بعد 10 كيلومترات جنوب طرابلس".

سقوط قذائف هاون في الأراضي التونسية

من ناحية أخرى، سقطت قذيفتا هاون أطلقتها القوات الموالية للعقيد القذافي بعد ظهر الاثنين على الجانب التونسي من الحدود مع ليبيا في منطقة دهيبة في جنوب تونس، كما أفاد شهود عيان ردا على أسئلة وكالة الصحافة الفرنسية ومصادر عسكرية.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، قال متطوع يستقبل اللاجئين الليبيين في معسكر منطقة دهيبة الحدودية التي تبعد حوالي 200 كيلومتر جنوب مركز راس جدير الحدودي التونسي الليبي، "عندما سقطت القذيفتان، سمعت ضجيجا وشاهدت الدخان. وأحدث ذلك رعبا . وأخذت فتيات صغيرات يبكين".

وقال مصدر عسكري إن القذيفتين سقطتا في الأراضي التونسية فيما كان متمردون على القذافي يحاولون الاختباء في تونس وكانت القوات الموالية للقذافي تلاحقهم وتطلق فوق رؤوسهم النار من مرتفعات مجاورة.

وأضاف المصدر أن شخصا قتل على الأرجح جراء إطلاق النار لكنه لم يحصل على تأكيد لهذه المعلومة.

ويقع مركز دهيبة على بعد حوالي 30 كيلومترا من مدينة نالوت الليبية، التي تعرضت لعمليات قصف عنيفة من القوات الموالية للقذافي قبل أيام، على غرار ما حصل لمدينة يفرن.

وهذه هي المرة الأولى منذ اندلاع الحرب الأهلية في ليبيا منذ منتصف فبراير/شباط، تقع في تونس قذائف أطلقت من الجانب الآخر من الحدود.

روسيا: الإطاحة بالقذافي انتهاك لقرار الأمم المتحدة

وعلى صعيد ردود الفعل، قالت روسيا يوم الثلاثاء إن المحاولات الغربية للإطاحة بالقذافي تنتهك قرار الأمم المتحدة بشأن ليبيا الذي يفوض فقط باستخدام القوة لحماية المدنيين.

وقال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أثناء زيارة لبلغراد "لم يهدف مجلس الأمن أبدا للإطاحة بالنظام الليبي، وقال: "كل هؤلاء الذين يستخدمون حاليا قرار الأمم المتحدة لهذا الغرض ينتهكون تفويض الأمم المتحدة".

مستشارون بريطانيون إلى بنغازي

وعلى صعيد آخر، قالت بريطانيا يوم الثلاثاء إنها سترسل ضباطا عسكريين مخضرمين لتعزيز فريقها الدبلوماسي في مدينة بنغازي.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان لها "هؤلاء الأشخاص سيمكنون بريطانيا من البناء على العمل الذي بدأ بالفعل لدعم وتقديم المشورة للمجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض بشأن كيفية حماية المدنيين.

وسيقدمون على الأخص النصح للمجلس بشأن كيفية تحسين الهياكل التنظيمية العسكرية وسبل الاتصال والإمداد والتموين بما في ذلك أفضل السبل لتوزيع المساعدات الإنسانية والطبية."

وقالت بريطانيا إن الفريق العسكري لن يدرب أو يسلح المعارضين الليبيين الذين يقاتلون قوات الزعيم الليبي معمر القذافي.

XS
SM
MD
LG