Accessibility links

logo-print

مقتل ثلاثة متظاهرين يمنيين والدول الخليجية تواصل حوارها مع صنعاء


قتل ثلاثة متظاهرين يمنيين مناهضين لنظام الرئيس علي عبدالله صالح الثلاثاء قبل لقاء وفد حكومي يمني مع وسطاء من مجلس التعاون الخليجي، واجتماع لمجلس الأمن الدولي حول الأزمة في اليمن.

وقد تدخلت الشرطة بقوة مساء الثلاثاء لتفريق تظاهرة في غرب العاصمة، قبل أن تضطر إلى التراجع.

وقال الطبيب فاكر القباطي هو من المتطوعين الذين يعالجون المتظاهرين في مستشفى ميداني في صنعاء، لوكالة الصحافة الفرنسية إن متظاهرا ثانيا مصابا توفي، كما وصل إلى المستشفى 30 جريحا مصابا بالرصاص و30 جريحا بالحجارة والهراوات وأدوات صلبة أخرى، ومئات بالغاز المسيل للدموع.

وكان أحد زملائه أعلن في وقت سابق مقتل متظاهر أول، وقال إن الجرحى يعدون بالمئات.

وتحدثت السلطات من جهتها عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف الشرطة واتهمت المتظاهرين بخطف عشرة ضباط وعنصر امن خلال الصدامات.

وقتل صباح الثلاثاء متظاهر وأصيب عدد بجروح برصاص قوات الأمن التي أطلقت النار على آلاف المتظاهرين المناهضين للنظام في مدينة تعز (جنوب غرب) بحسب شهود عيان ومصدر طبي.

وجرت تظاهرة أخرى لدعم النظام بدون تسجيل أي حادث في صنعاء أطلق خلالها أنصار صالح شعارات تأييد "للشرعية الدستورية".

وحاصر آلاف المتظاهرين مساء الثلاثاء مقر الشرطة الجنائية في تعز احتجاجا على مقتل متظاهر في الصباح وللمطالبة بالإفراج عن أشخاص أوقفوا في سياق هذا الحادث الدامي كما قال بعض السكان.

كما جرت تظاهرات أخرى في اب وعدن وشبوة في جنوب وجنوب شرق البلاد وكذلك في الحديدة (غرب) وذمار (وسط) وصعدة في الشمال بحسب المتظاهرين، فيما جرت تظاهرات مضادة في ذمار ومارب (وسط) بحسب السلطات.

اجتماع الدول الخليجية ينتهي دون إعلان نتائج

من جانب آخر، أجرى وزراء خارجية الدول الخليجية حوارا الثلاثاء مع وفد من الحكومة اليمنية في أبو ظبي في وقت متأخر من مساء الثلاثاء للبحث بشأن الوساطة الخليجية لوضع حد للأزمة اليمنية.

وأحاط الجانبان الكتمان بالمباحثات فيما عقد مجلس الأمن الدولي جلسة مشاورات بشأن اليمن بطلب من ألمانيا.

مجلس الأمن يفشل في صياغة إعلان مشترك

على صعيد آخر، فشل مجلس الأمن الدولي الذي عقد أول اجتماع له الثلاثاء حول الوضع في اليمن، في صياغة إعلان مشترك وقد أعرب بعض الدبلوماسيين عن قلقهم حيال القمع الذي يقوم به النظام اليمني.

وقال دبلوماسيون إن ألمانيا ولبنان، العضوين غير الدائمي العضوية في مجلس الأمن، قدما إعلاناً ولكن أقلية أعضاء المجلس عرقلته.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة سوزان رايس للصحافيين "كان الإعلان يتضمن دعوة إلى ضبط النفس واستمعنا إلى معلومات مقلقة حول اليمن".

وأضافت أن "أعضاء مجلس الأمن أجروا محادثات لكنها لم تثمر" بدون أن تعطي أية تفاصيل.

وأوضحت رايس أن أعضاء المجلس أعربوا عن دعمهم للوساطة التي تقوم بها دول مجلس التعاون الخليجي لإيجاد مخرج للأزمة في اليمن حيث يتمسك الرئيس علي عبد الله صالح بالسلطة بالرغم من المظاهرات والاحتجاجات في الشارع.

XS
SM
MD
LG