Accessibility links

logo-print

الشرطة التونسية تحتج على ما تعرضت له أثناء الثورة وشجار بين مئات الطلبة


قالت وزارة الداخلية التونسية الثلاثاء إن فتى وفتاة لقيا حتفهما فيما أصيب 40 طالبا آخرين في شجار بين مئاتٍ من طلبة المدارس ينتمون لقبيلتين متنافستين.

وذكرت الوزارة أن مئاتٍ من الطلبة اشتركوا في القتال الذي استخدم فيه الطلبة السكاكين ووقع في منطقة قفصة بجنوب تونس.

وذكرت الوزارة أن المتشاجرين خرّبوا قاعات الدراسة وأشعلوا النيران بسيارة.

وكشفت الوزارة في بيان أن الفتى قـُتل بطعنة سكين فيما توفيت الفتاة بسبب التدافع.

حركة احتجاج للشرطة التونسية

وبدأت عناصر من الشرطة التونسية بحركة احتجاج يوم الثلاثاء استجابة لنداء نقابتهم بحمل شارة حمراء مع مواصلة العمل.

ويقول مراسل " راديو سوا" رشيد مبروك في تقرير له من تونس، إن التونسيين لم يتعودوا على مشاهدة ما لاحظوه من رجال الأمن من حمل قطعة من القماش الأحمر على الذراع إشارة إلى غضبهم على ما تعرضوا له من اتهامات في القيام بواجباتهم خلال الأيام الأولى من الثورة.

وكان عدد منهم يناهز المئة قد اعتصم أمام وزارة العدل بالعاصمة مطالبين برحيل رئيس لجنة استقصاء الحقائق في التجاوزات والانتهاكات في أحداث الثورة.

وقد كشف السيد توفيق بدر باله في مقال صحفي عن معلومات قال المحتجون إنها اتهامات تسئ للسلك الأمني وطالبوا بجلب القناصة والكشف عن الحقيقة الكاملة ومحاكمة الجناة الحقيقيين.

وشمل حمل الشارة الحمراء كل أعوان الأمن داخل البلاد فيما استمرت أعمالهم على النحو العادي.

XS
SM
MD
LG