Accessibility links

التلفزيون الليبي يقول إن طائرات حلف شمال الأطلسي قصفت بنية الاتصالات الليبية


قال التلفزيون الليبي اليوم الأربعاء إن طائرات حلف شمال الأطلسي شنت ضربات جوية على بنية الاتصالات ومحطات إذاعية وتلفزيونية في عدد من المدن الليبية. ولم تذكر قناة الليبية في شريط الأخبار متى وقعت الهجمات ولم تقدم المزيد من التفاصيل.

وتابعت أن بنية الاتصالات ومحطات الإذاعة والتلفزيون في عدد من المدن الليبية كانت هدفا لقصف الطائرات الحربية "للعدوان الاستعماري الصليبي". ويقول مسؤولون غربيون إن حلف شمال الأطلسي يقصف فقط أهدافا عسكرية بما يتماشى مع تفويض الأمم المتحدة بفرض منطقة حظر جوي وحماية المدنيين الليبيين من قوات الزعيم الليبي معمر القذافي.

الثوار يطالبون بتدخل قوات غربية

على صعيد آخر، طلب الثوار الذين يسيطرون على مدينة مصراتة المحاصرة لأول مرة تدخل قوات غربية برية في ليبيا لدعمهم، في حين أعلن سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، أن نظام والده سينتصر.

وقال نوري عبد الله عبد العاطي أحد قادة الثوار في هذه المدينة الواقعة على بعد 200 كلم شرق طرابلس، مساء الثلاثاء للصحافيين إن الثوار يطالبون بإرسال جنود بريطانيين وفرنسيين إلى مصراتة على أساس مبادئ" إنسانية وإسلامية". وأضاف محذرا "إذا لم يأتوا سنموت".

وتابع "نحن كنا حتى الساعة نرفض وجود أي جندي أجنبي في بلادنا، ولكن الآن نحن نواجه جرائم القذافي ونطالب على أساس مبادئ إنسانية وإسلامية أن يأتي احد ويوقف المجزرة".

وأفاد مصور لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المدينة المحاصرة كانت الثلاثاء لا تزال مسرحا لمعارك عنيفة بين الثوار وقوات القذافي.

وتعرضت المدينة للقصف من قبل قوات القذافي ودارت معارك في ضاحيتها الجنوبية الشرقية أوقعت قتيلا في صفوف الثوار بحسب أحد المتمردين الذي أشار إلى أن عدد القتلى في صفوف قوات القذافي يقدر بمئة.

وأضاف أن "القذافي أرسل جنودا في حوالي ثلاثين سيارة مدنية إلى جنوب شرق البلاد. ودارت معارك عنيفة جدا. وربما قتل 100 جندي ليبي" موضحا أن الثوار "حالفهم الحظ" وتمكنوا من مباغتة القوات النظامية.

سيف الإسلام: سننتصر

وفي نفس السياق، قال سيف الإسلام، نجل القذافي خلال مقابلة مع تلفزيون "الليبية" الرسمي "أنا متفائل جدا... سننتصر... الوضع يتغير كل يوم لصالحنا".

وبعد شهر على تدخل تحالف دولي في ليبيا في 19 مارس/آذار يبدو أن الوضع في ليبيا أصبح يصطدم بطريق مسدود.

فرنسا وبريطانيا وايطاليا ترسل مستشارين

من ناحية أخرى، أعلنت الحكومة الفرنسية الأربعاء أن عددا ضئيلا من الضباط الفرنسيين سيقوم بمهمة لدى المجلس الوطني الانتقالي الليبي، غداة إعلان لندن إرسال مستشارين عسكريين إلى المجلس الوطني الانتقالي لتحسين تنظيمه العسكري واللوجستي.

كما أعلن وزير الدفاع الايطالي ايناتسيو لاروسا الأربعاء أن روما ستضع عشرة مدربين عسكريين في تصرف المجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي يمثل الثوار المناهضين للزعيم الليبي معمر القذافي.

وكانت طائرات تابعة لحلف شمال الأطلسي قد حلقت الثلاثاء فوق مصراتة، ولكن الحلف أشار إلى أن قدرته على حماية المدنيين محدودة جدا بسبب استخدام قوات القذافي مدنيين دروعا بشرية.

وأعلن رئيس الحكومة الفرنسية فرنسوا فيون أن فرنسا "ستكثف" ضرباتها الجوية في ليبيا لحماية المدنيين من "القصف العنيف الذي تتعرض له العديد من المدن في ليبيا على يد القوات الموالية للقذافي".

لكن وزير الخارجية الفرنسية ألن جوبيه أعرب عن "معارضته" لتدخل بري وشدد على ضرورة "إيجاد حل سياسي" للنزاع.

وقال خلال مؤتمر في كييف "يجب إيجاد حل سياسي أي الشروط لفتح حوار لتسوية الأزمة الليبية".

هذا وقد أكد وزير الخارجية الليبي عبد العاطي العبيدي لهيئة الإذاعة البريطانية أن مثل هذه المبادرة "ستطيل أمد" النزاع.

وقال "نعتبر أن أي وجود عسكري يمثل خطوة إلى الوراء وأننا واثقون من أنه إذا توقف قصف حلف الأطلسي مع وقف فعلي لإطلاق النار يمكننا بدء حوار مع كافة الليبيين حول مطالبهم: الديموقراطية والإصلاحات السياسية والدستور والانتخابات".

ومنذ منتصف فبراير/شباط أوقع النزاع 10 آلاف قتيل و55 ألف جريح حسب ما نقل وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني عن المجلس الوطني الانتقالي.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها نفذت أكثر من 800 طلعة جوية منذ تولي حلف الأطلسي قيادة العمليات في 31 مارس/آذار.

تدفق المساعدات الإنسانية

وفي موازاة ذلك استمر تدفق المساعدات الانسانية الدولية إلى ليبيا.

وبدأ برنامج الأغذية العالمي بنقل برا عبر تونس أغذية لـ 50 ألف شخص في أقصى غرب البلاد حيث اشتدت المعارك.

وفي مصراتة حيث لا يزال أربعة آلاف مهاجر عالقين في ظروف كارثية، رست سفينة إنسانية تابعة للصليب الأحمر الأربعاء بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية، في حين أعلنت المنظمة الدولية للهجرة القيام بثالث عملية إجلاء لمهاجرين.
XS
SM
MD
LG