Accessibility links

الامارات العربية المتحدة تدعو إيران إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الخليجية


دعا وزير الخارجية في دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن زايد الاربعاء ايران إلى اعادة النظر في سياستها الاقليمية وإلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول الخليج، وذلك في ظل تدهور واضح للعلاقات بين ضفتي الخليج.

وقال الشيخ عبد الله في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته في الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون "على ايران أن تعيد النظر في سياستها في المنطقة" معتبرا ان سياسة طهران "حاليا ينقصها بعد النظر".

وأضاف الشيخ عبد الله الذي ترأس بلاده حاليا مجلس التعاون الخليجي "على ايران أن تحترم وحدة وسيادة دول الخليج وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".

وتاتي هذه التصريحات في ظل تدهور العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وايران على خلفية الحركة الاحتجاجية التي قادها شيعة في البحرين واكتشاف شبكة ايرانية للتجسس في الكويت.

وأكد وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد السالم الصباح في وقت سابق اليوم الاربعاء في ابوظبي أن بلاده طردت دبلوماسيين ايرانيين متهمين بالتجسس، وذلك في ظل تدهور واضح للعلاقات بين ايران وجيرانها الخليجيين.

وكانت الكويت قد أعلنت في 31 مارس /آذار أنها ستطرد عددا من الدبلوماسيين الايرانيين بتهمة التآمر على امنها، وذلك بعد الحكم بالاعدام على ثلاثة اشخاص في الكويت بينهم ايرانيان، بتهمة التجسس لصالح ايران.

وردا على ذلك، قررت ايران في 10 ابريل/نيسان طرد عدة دبلوماسيين كويتيين، بينهم بحسب وسائل اعلام رسمية ايرانية سكرتير سفارة الكويت الاول محمد الهاجري، والثاني سلام المشاري، والثالث طلال الديك.

كما ندد وزير الخارجية البحرينية الاثنين بما وصفه بأنه حملة ايرانية غير مسبوقة ضد بلاده ودول الخليج الاخرى.

وصرح الشيخ خالد بن احمد ال خليفة لصحافيين على هامش مؤتمر في دبي حول وسائل مكافحة القرصنة البحرية "لم نشهد على الاطلاق حملة بهذه الاستمرارية من ايران ضد البحرين ودول الخليج الأخرى كما حصل في الشهرين الاخيرين".

ودعت دول الخليج الاحد المجتمع الدولي ومجلس الامن الدولي إلى "وقف التدخلات والاستفزازات الايرانية السافرة" في الشؤون الخليجية في اعقاب اضطرابات البحرين، وذلك في ختام اجتماع عقد في الرياض يوم الاحد.

ورد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاثنين باتهام الولايات المتحدة بالسعي إلى اثارة التوتر بين بلاده ودول الخليج.

وانهت السلطات البحرينية في منتصف مارس/آذار بالقوة احتجاجات ضد النظام حركها ناشطون شيعة فيما ارسل مجلس التعاون إلى البحرين وحدات من قوات "درع الجزيرة" المشتركة بين دول المجلس للمساعدة في ارساء الاستقرار في البحرين، الامر الذي انتقدته ايران بشدة.

وكانت وكالة الانباء الايرانية الرسمية قد أكدت الجمعة أن وزير خارجية ايران علي اكبر صالحي طلب تدخل مجلس الامن الدولي "لوقف المجزرة بحق الشعب البحريني". وأعرب صالحي عن "الأسف لغياب تحرك مجلس الأمن في حين كان موقف مجلس الامن في اوضاع مشابهة في المنطقة مختلفا".

ويضم مجلس التعاون السعودية والامارات والكويت وقطر وسلطنة عمان والبحرين.
XS
SM
MD
LG