Accessibility links

السلطات الإسرائيلية تعتقل 4 محامين عرب للاشتباه بنقلهم رسائل إلى عناصر في الجهاد الإسلامي


اعتقلت السلطات الإسرائيلية أربعة محامين عرب للاشتباه بنقلهم رسائل من سجناء أمنيين إلى عناصر في الجهاد الإسلامي.

وذكرت إذاعة صوت إسرائيل أن النيابة العامة قدمت الأربعاء إلى المحكمة لائحة اتهام بحق المحامية سهير أيوب البالغة من العمر 42 عاما من سكان عكا، تسند إليها تهمة تقديم خدمات لتنظيم غير قانوني يشكل جزءا من الجهاد الإسلامي.

وكانت شرطة القدس قد اعتقلت خلال الأسابيع الماضية ثلاثة محامين عرب من أم الفحم بالإضافة إلى المحامية سهير أيوب للاشتباه في قيامهم بنقل رسائل من سجناء فلسطينيين أعضاء في الجهاد الإسلامي إلى أعضاء الحركة في غزة.

وقد التقى المحامون الأربعة بالسجناء الفلسطينيين في السجون الأمنية الإسرائيلية، وأفادت صحيفة هآرتس أنهم تلقوا مبالغ كبيرة من المال من جمعية محظورة قانونيا تطلق على نفسها اسم "مهجة القدس" المحظورة منذ يونيو/ حزيران 2006 مقابل نقل الرسائل.

وتواصل الشرطة التحقيق مع المحامين الثلاثة الآخرين وهم محمد محاجنة وخالد محاجنة ومنذر الحاج. واعترف الأربعة بالشبهات المنسوبة إليهم.

وجاء في لائحة الاتهام التي قدمت اليوم بحق المحامية سهير أيوب أن احد نشطاء تنظيم "مهجة القدس" التابع للجهاد الإسلامي في غزة المدعو عامر عاشور والملقب "أبو حمزة" كان قد توجه قبل عدة أشهر إلى المحامية سهير أيوب طالبا استئجار خدماتها من اجل زيارة سجناء التنظيم في سجون إسرائيلية مختلفة وتبادل الرسائل والمعلومات بين السجناء وقيادة التنظيم المذكور في غزة.

وقد استجابت المحامية لطلب أبو حمزة والتقت السجناء خلال زيارتين الأولى في 20 فبراير/ شباط الماضي والثانية خلال الشهر الحالي.

وأشارت لائحة الاتهام إلى أن المحامية سهير ايوب كانت تشكل حلقة الوصل بين قيادة التنظيم والسجناء حيث قامت بتبادل الرسائل والمعلومات بين الجانبين ونقل توجيهات من قيادة التنظيم إلى السجناء.
XS
SM
MD
LG