Accessibility links

logo-print

ارتفاع عدد قتلى حمص إلى ثمانية وكلينتون تدين العنف المستمر


قال ناشطون حقوقيون إن مئات المواطنين تظاهروا الأربعاء في مدينة حمص السورية، من جامع النور في مركز المدينة وهتفوا بشعارات تدعو إلى إسقاط النظام.

كما أكد الناشطون أن حصيلة الضحايا الذين سقطوا خلال تفريق قوات الأمن بالقوة اعتصاما شارك فيه الآلاف في حمص ليلة الثلاثاء، ارتفع إلى ثمانية قتلى إضافة إلى عدد كبير من الجرحى والمعتقلين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط نجاتي طيارة أن المدينة شهدت إضراباً عاماً حداداً على أرواح القتلى الثمانية.

وفي حلب شمال البلاد، تظاهر العشرات من طلاب جامعة المدينة ظهر الأربعاء، أمام المكتبة المركزية في الجامعة، للمطالبة بالحرية.

الداخلية تدعو إلى عدم التظاهر

ودعت وزارة الداخلية السورية في بيان لها السوريين إلى الامتناع عن القيام بأي مسيرات أو اعتصامات أو تظاهرات "تحت أي عنوان كان" موضحة أنها تطلب ذلك من أجل "المساهمة الفاعلة في إرساء الاستقرار والأمن".

وفي رد مباشر على ذلك أصدر أهالي حمص بيانا أكدوا فيه على استمرارهم بالتظاهر السلمي وعلى تمسكهم بمطالبهم ردا على رواية السلطات السورية عن قيام "تنظيمات سلفية" بـ"تمرد مسلح" في بانياس وحمص.

كلينتون تدين العنف المستمر

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد أدانت الأربعاء "العنف المستمر" الذي تمارسه الحكومة السورية ضد المتظاهرين، وقالت إن على دمشق إطلاق "عملية سياسية جادة" لإنهاء الاحتجاجات الدموية.

وقالت كلينتون إن الولايات المتحدة تشعر بقلق خاص بشأن الأوضاع في حمص التي ذكرت أنباء بأن 10 أشخاص قتلوا فيها في اشتباكات الثلاثاء أعقبت احتجاج نحو 20 ألف شخص للمطالبة بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضافت كلينتون أن على الحكومة السورية "وقف العنف والبدء في عملية سياسية جدية".
XS
SM
MD
LG