Accessibility links

logo-print

مجلس التعاون الخليجي يوفد مبعوثا إلى صنعاء ضمن مساعي انتقال السلطة


أكد مصدر يمني مسؤول الخميس أن وزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد سيزور صنعاء السبت مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني ضمن مساعي الوساطة الخليجية لحل الأزمة في اليمن.

وذكر المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن الشيخ عبدالله الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس التعاون سيزور مع الزياني صنعاء "لاستكمال مساعي الوساطة الخليجية".

وكانت الوساطة المتمثلة بوزراء خارجية دول مجلس التعاون عقدت اجتماعين مع اطراف الازمة في اليمن، الاول مع المعارضة اليمنية الاحد في الرياض، والثاني مع وفد حكومي الثلاثاء في ابوظبي.

وفيما تتمسك المعارضة بمطلب تنحي الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، يؤكد الاخير انه يمثل الشرعية في اليمن ويصر على ان اي تغيير للسلطة يجب ان ياتي عبر الاقتراع.

يأتي ذلك بعد الاجتماع الأخير بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ووفد الحكومة اليمنية في أبو ظبي الأربعاء وهو ثاني اجتماع للوساطة مع أطراف النزاع في اليمن والذي لم يتمخض عن أي اتفاق بين المعارضة والسلطة.

صنعاء تتهم المعارضة برفض المبادرات

واتهمت الحكومة اليمنية المعارضة برفض جميع المبادرات الداخلية والخارجية التي تهدف لنزع فتيل الأزمة المتصاعدة في البلاد.

وفي هذا الصدد، قال نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي في حديث لـ"راديو سوا" "أحزاب اللقاء المشترك هي التي رفضت هذه المبادرات سواء كانت من الرئيس على عبد الله صالح أو جاءت من خارج القنوات اليمنية من الولايات المتحدة أو دول الاتحاد الأوروبي أو من روسيا أو من أي بلد من بلدان العالم الحريصة على امن واستقرار اليمن".

واتهم الجندي المعارضة بتقديم مطالب غير منطقية. وقال "أحزاب المعارضة تبدو غير ديموقراطية وغير حوارية يطالبون بتنحية الرئيس على أي أساس يتم ذلك ولمن يسلم السلطات ولذلك فإننا مع أي دعوة للحوار".

وفي المقابل، أكد القيادي في تجمع اللقاء المشترك المعارض محمد الصبري حرص المعارضة على إنجاح هذه المبادرات.

وقال "نحن حريصين على ألا تنتكس الجهود الإقليمية والدولية بشأن تنحي الرئيس صالح لأن الانتكاسة ستضر بمصالح الأشقاء والأصدقاء أكثر من ضررها بأي شيء آخر".

XS
SM
MD
LG